نموذج إجابة امتحان الجغرافيا ثانوية عامة 2015، ينقسم النموذج إلى أربعة اسئلة وكل سؤال مكون من ألف وباء وجيم.



أ- ضع علامة صح أو خطأ
1- خطأ  2- صح  3- خطأ  4- صح  5- صح  6- خطأ  7- صح

ب- النتائج المترتبة

(1)
1- أدى إلى اختلاف تقسيم  مجرى نهر النيل عن باقي الأنهار الأخرى.
2- يظهر فيه نهر النيل في مرحلة الشباب كالجنادل والخوانق ومرحلة في حوضه الأدنى والعكس.
3- أدى ذلك إلى قلة مائه كلما اتجهنا شمالًا لقلة الروافد في الشمال ومرورًا على منطقة صحراوية.

(2)
يؤدي ذلك إلى حدوث الأعاصير وسقوط أمطار شتوية بين شهر نوفمبر وفبراير على السواحل الشمالية والدلتا والقاهرة
- رياح عكسية غربية مرور المنخفضات الجوية فوق البحر المتوسط
- برق ورعد.

(3)
يؤدي ذلك إلى عدم الاعتماد على محصول واحد وتفادي تقلبات الأسعار ووفرة المادة الخام الزراعية وتنوعها واحداث توازن بين المحاصيل المقدسة والغذائية وسد حاجة السكان.

ج- الخريطة
1- ألبرت  2- بحر الجبل  3- نهر اباي (الأزرق)  4- ملك.


1- بوابة مصر الشرقية - محور التقاء أسيا بأفريقيا - خط الدفاع الأول عن مصر - على أرضها دارت المعارك للدفاع عن مصر بالإضافة لأهميتها الإقتصادية والاستراتيجية.
2- المنجنيز والحديد في أم بجمة - الفحم في جبل المغارة - البترول في سدر وعسل.
3- القسم الشمالي: يتركز العمران في الكثبان الرملية التي تعتبر حياة الأمطار والزراعة والرعي.
القسم الجنوبي: يتركز السكان بسبب السهول الضيقة على خليج العقبة والسويس على السياحة والتعدين.
4- بسبب هضية التيه في سيناء وهي جزء من الهضبة الجيرية في الصحراء الشرقية ولا يفصلهما إلا خليج السويس.

وجه الإختلاف بين
(1)
هضبة الحبشة: مصدر موسمي - تغذي النيل بنسبة 84%
هضبة البحيرات: مصدر تام - يغذي النيل بنسبة 16%

(2)
سد كيوجا لتعميق نيل فيكتوريا لتجفيف المناقع حولها حتى يقل الفاقد من الماء الخارج من فيكتوريا.
سد ألبرت يقوم على اقامة سد على نيل ألبرت عند مخرجه من البحيرة للإستفادة من شواطئئ البحيرة العليا وتقليل الفاقد بالتبخر.

أوجه الشبه
أن كلاهما مشروعات تحت الدراسة وتهدف إلى زيادة إيراد النيل.


(أ)
الترتيب هو
1- النيل الأبيض  2- الحوض الأدنى لبحر الجبل  3- نيل فيكتوريا  4- النيل النوبي

(ب)
1- أقليم جنوب الوادي مناخ صحراوي جاف وأقليم شمال الوادي أقليم بحر متوسط.
2- نيالات الهجرة الداخلية في الدلتا من شرق الدلتا إلى مدن القناة ومن غرب الدلتا إلى الاسكندرية ومن جنوبها إلى شمالها.
3- توطن بعض الصناعات في شمال الدلتا مثل مضارب الأرز ومطاحن الحبوب لوفرة المادة الخام والأسواق والأيدي العاملة والمواصلات وفي الصعيد بعض الصناعات مثل صناعة السكر لقربها من المادة الخام وهي القصب.
4- أثر السد العالي على تضاريس الوادي بأن حول أرض النوبة من أرض زراعية إلى بحيرة مائية وبالنسبة للدلتا أوقف نموها.

(ج)
الخريطة
طنطا - الواحات البحرية - جبل علبة.



(أ)
1- ثبات حصص المياه من نهر النيل وزيادة عدد سكان الحوض.
 تدخل جهات أجنبية لإشعال الأزمة.
 اتساع مشروعات التنمية الزراعية والصناعية في الدول.
 زيادة السكان (200 مليون) وتبلغ حاجاتهم من المياه (120) مليار لتر لتحقيق الاكتفاء الذاتي من الحياة دون مشاكل.
2- بسبب انتشار الجامعات ونهضة وتطور المحافظات وعواصمها واتباع سياسة التوزيع الاقليمي للأنشطة الإقتصادية.
3- قلة رؤوس الأموال وطبيعة الزراعة المعيشية وقلة الرعاية البيطرية وارتباط السياسة الزراعية في مصر بإنتاج القطن وتركيز النشاط الزراعي على إنتاج القمح وعد التضحية بزيادة مساحة الأعلاف الخضراء مثل البرسيم.
4- الأسكندرية: تمثل 70% من جملة الصادرات والواردات ويحظى بامكانيات عالية في الشحن والتفريغ وكثرة عدد الأرصفة 48 رصيف وكبر مستودعاته.