مذكرة شرح منهج التربية الدينية الاسلامية للصف الأول الثانوي في 14 ورقة فقط

نقدم لكم طلبة وطالبات الصف الأول الثانوي شرح مذكرة شرح منهج التربية الدينية الاسلامية للصف الأول الثانوي في 14 ورقة فقط شاملة للمنهج بالكامل للعام الدراسي الحالي.

تحميل مذكرة شرح منهج التربية الدينية الاسلامية للصف الأول الثانوي في 14 ورقة فقط

يمكنكم تحميل هذه المذكرة الأن برابط مباشر..

منهج التربية الدينية الاسلامية للصف الأول الثانوي في 14 ورقة فقط



أ – ما مرادف ( أفلح ) ، وما مفرد ( خاشعون ) ،وما معنى ( اللغو ) ؟

ب – ما صفات المإمنين ؟
ج: أ – أفلح : فاز وسعد / خاشعون : ساكنون (م) خاشع / اللغو : ما لا ُيحمد من القول والفعل .
ب – صفات المإمنين :  – 1إقامة الصلَة والخشوع فيها  – 2البعد عن الكلَم السيا .



أ – عم تتحدث الآيات ؟ وماذا فيها من دلالة على قدرة الله ؟

ب – ما مرادف ( الفردوس – سلَلة – قرار مكين ) ؟
ج : أ – تتحدث عن جزاء المتقين وهو دخول الجنة ،ومراحل خلق الْنسان وتدل على قدرة الله فى خلق
الْنسان .
ب- الفردوس : أعلى درجات الجنة / سلَلة : خلَصة / قرار مكين : الرحم وهذا يدل على الاستقرار .



أ – ما دلابل قدرة الله فى الآيات ؟ب – ما مرادف ( طرابق - بقدر ) ، وما مضاد ( أسكناه ) ؟

ج: أ – دلابل قدرة الله :  – 1خلق السماوات بغير عمد  – 2إنزال المطر وإبقاإه وفى ذلك تهديد للبشر
إن لم يطيعوا .
ب – طرابق : (م) طريقة : سماوات / بقدر : بمقدار معين / أسكناه : ضيعناه .



أ – ما مرادف ( عبرة ) وما جمعها ، وما مرادف ( صبغ – الدهن – الْنعام ) ؟ب – ما العبرة فى خلق الْنعام ؟ وما فابدة الْنعام ؟

ج- ما هى الشجرة المذكورة ؟
ج: أ-عبرة : عظة (ج) ِ عبر/ صبغ : إدام وغموس / الدهن:الزيت / الْنعام : الحيوانات التى تإكل (م) َن ِعم.
ب – العبرة هى أن الله جعلها مسخرة للناس
فوابدها :  – 1نقلنا من مكان لآخر  – 2الاستفادة من لبنها وصوفها ولحمها ...
ج – الشجرة : هى شجرة الزيتون .



أ – ما مرادف ( الملَ ) ، وما مضاد ( أترفناهم ) ؟ب – ما حجة الكفار فى عدم الْيمان ؟ وما جزاإهم ؟

ج: أ- الملَ : الجماعة من الناس أترفناهم × أشقيناهم .
ب – حجة الكافرين : أن الرسل بشر مثلهم ولو أراد الله بهم الخير لْرسل الرسل ملَبكة / جزاإهم : النار



أ – ما معنى ( التنور - اسلك ) ؟ب – من النبى ؟ وبم أمره الله ؟ ولم ؟

ج: أ- التنور : الفرن / اسلك : أد ِ خل .
ب – النبى : نوح ، وأمره الله بصنع الفلك ( السفينة ) لْنه سيعذب الكافرين بإغراقهم فى الطوفان لعدم
إيمانهم بدعوته واتهامهم له بالجنون والكذب .



أ – ما مرادف ( الصيحة – غثاء ) ؟ب – ما حال كل قوم مع رسولهم ؟ وما مصيرهم ؟

ج: أ – الصيحة : صيحة جبريل أو العذاب . غثاء: هالكين كالغثاء
ب – حالهم : التكذيب للرسل ومصيرهم الهلَك فى الدنيا والعذاب فى الآخرة .



أ – ما مرادف ( هيهات – مخرجون ) ؟ب – ماذا ينكر الكفار هنا ؟

ج: أ – هيهات : ُبعدا / مخرجون : راجعون بعد الموت للحياة والحساب .
ب- ينكر الكفار البعث والحساب .



أ – وازن بين الآية والحديث ؟ب- بم يستحق الْنسان هذه المنزلة ؟ وما المراد بـ ( الدرجات ) ؟

ج – ما العلَقة بين العلم والْيمان ؟ وكيف عمل الرسول ( )على نشر العلم ؟ وهل هو فرض على الرجال
فقط ؟
ج : أ – الآية والحديث متفقان تماما ففيهما دعوة لطلب العلم وبيان لمنزلة طالبه .
ب – منزلة طالب العلم الجنة لْن نفعه للمجتمع كبير / الدرجات : درجات الجنة .
ج- علَقة العلم بالْيمان قوية ، فديننا أساسه العبادة القابمة على العلم بوجود الله ، وكان الرسول يرسل
الصحابة لنشر الدين والعلم ويجتمع بالرجال والنساء لتعليمهم لذا فالعلم للرجال والنساء .
ضع علَمة )√( أمام العبارة الصحيحة ، وعلَمة ( )xأمام العبارة الخاطبة :
 – 1تتركز قيمة العلم الْسلَمى فى أنه يعين الْنسان على الْمور النافعة (√)
 – 2يرفض الْسلَم استخدام العلم فى الوحشية والْبادة √()



أ – علَم تإكد الآية ؟ب – ما مرادف ( جدد ، غرابيب ، الدواب ) ؟ وما مفرد ( جدد ، غرابيب ) ؟

ج : أ – تإكد الآية على حقيقة : وهى أن العلم طريق إلى معرفة الله وخشيته وأن دراسة مخلوقاته تزيد
الْنسان إحساسا بعظمة الله وقدرته .
ب – جدد : (م) ُ جدة : الطريق فى الجبل والسماء / غرابيب : (م) غربيب : شديد السواد
الدواب : كل ما يدب على الْرض من كابنات (م) دابة .
 " 11ولا يجرمنكم شنبان قوم أن صدوكم عن المسجد الحرام أن تعتدوا وتعاونوا على البر والتقوى ولا
تعاونوا على الْثم والعدوان " .
أ – ما مرادف ( شنبان ، يجرمنكم ) ؟
ب – وضحه .
فى الآية دعوة لمبدأ؟
ج – اذكر مثالا للتعاون ، ووضح فابدته .
ج : أ – شنبان : عداوة وبغض يجرمنكم : يحملنكم .
ب – المبدأ :الدعوة إلى التعاون فى الخير ونبذ الفرقة وترك التعاون الباطل " واعتصموا بحبل الله جميعا
ولا تفرقوا "...
ج – حرب  ( 73تعاون العرب مع المصريين ) – تعاون الرسول ( )مع الصحابة فى حفر الخندق برأى
سلمان الفارسى .
الْحاديث
" المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يحقره ولا يخذله بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم ...."
أ – أكمل الحديث .
ب – إلام يدعونا الحديث ؟
ج- ما مرادف ( يحقر ، امرئ ، بحسب )؟
ج : أ- " كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه " .
ب – يدعو الحديث إلى : إعطاء الحق لْصحابه وأن يعامل المسلم أخاه معاملة حسنة ولا يحتقره .
ج – يحقر : يحتقر ويقلل من شؤنه / امرئ : إنسان / بحسب : يكفى .
س" الناس سواسية كؤسنان المشط لا فضل لعربى على أعجمى إلا بالتقوى" .
أ- ما مرادف (سواسية ) وما مضادها ؟
ب- ما مقياس التفاضل فى الْسلَم ؟
ج- الْسلَم دين المساواة دلل .
ج أ- سواسية :متساوون ×متفاوتون متفرقون . ب- مقياس التفاضل : التقوى والعمل الصالح .
ج - حيث يقف الجميع متساوين فى المسجد .
س " يؤيها الذين أمنوا كونوا قوامين بالقسط " تدعو الآية لـ (الْصلَح – التراحم – العدل )
* جعل الْسلَم التعاون نابعا من الْيمان لْن الْيمان هو الحافز الحقيقى لكل عمل عظيم √()
س) " إنما أهلك من كان قبلكم أنهم إذا سرق فيهم الشريف تركوه " .
أ- أكمل الحديث .
ب- الرسول هو المثل الْعلى فى تطبيق العدل وضح ؟
ج - ماذا يحدث لو اختفى ( انتفى ) العدل ؟
د- ما الْضرار التى تحدث عندما ُيراعى أصحاب النفوذ ؟
ج: أ –"وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد ، ايم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها "
ب – لْنه رفض شفاعة أسامة فى حد المرأة المخزومية التى سرقت وأنه لو سرقت فاطمة ابنته لقطع
يدها .
ج- لساد الاضطراب وضاع حق الضعيف ووقعت الخلَفات العنصرية فى البلَد .
د- يحدث عدم مساواة وظلم وضياع لحقوق الفقراء لمصلحة الْغنياء .
س: قال تعالى " فلَ تتبعوا الهوى أن تعدلوا وإن تلووا أو تعرضوا فإن الله كان بما تعملون خبيرا "
أ- ما مرادف ( تلووا – تعرضوا – الهوى ) ؟
ب – إلام تدعونا الآية ؟
ج: أ– تلووا : تحرفوا ألسنتكم عن قول الحق / تعرضوا : تمتنعوا عن الشهادة / الهوى : الحب
والعواطف
ب – تدعونا الآية إلى العدل وقول الحق ولو على النفس ولو كان بيننا ومن نشهد له عداوة .
س : "لا إكراه فى الدين قد تبين الرشد من الغى"
أ – ما مرادف ( إكراه – تبين – الرشد – الغى ) ؟
ب – دلل من السيرة .
ج: أ – إكراه : إجبار / تبين : وضح وظهر / الرشد : الهدى / الغى : الضلَل .
ب – ترشدنا الآية إلى عدم إجبار إنسان على دين ما لم يرغب فيه / مثال : عندما أقر الرسول ( )اليهود
على دينهم فى المدينة بشرط دفع الجزية ، فلَ يجوز للمسلم إرغام زوجته الكتابية على الدخول فى دينه .
س : قال الرسول ( " )لا يمنعن رجلَ هيبة الناس أن يقول بحق إذا علمه" .
أ – ما مرادف ( هيبة ) ؟
ب – إلام يدعونا الحديث ؟
ج: أ- هيبة : خشية وخوف .
ب – يدعونا الحديث إلى قول الحق وعدم الخوف من أصحاب النفوذ لينتشر العدل .
س : " اتق الله يا أمير المإمنين" من القابل ؟ ولمن ؟ وما رد السامعين وما دلالة ذلك ؟
ج : قالها صحابى لعمر بن الخطاب ، فقال الصحابة : كيف تقول لْمير المإمنين اتق الله ، فرد عمر :
دعوه فليقلها فلَ خير فيكم إن لم تقولوها ولا خير فينا إن لم نقبلها دلالته : حرية الرأى
وسماحة الدين .
س " متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا " من القابل ؟ وعلَم تدل ؟
ج : القابل : عمر بن الخطاب وتدل على حرية الرأى والتعبير .
* اختر : حرية الفكر هى الحق فى التفكير فى ( العبادات – الْمور الدنيوية – الاثنين معا ) .
الحرية التى تجعل الْنسان قادرا على إجراء العقود وتحمل الالتزامات هى الحرية ( المدنية – الدينية ) .
الزواج فى الْسلَم ( أفقد المرأة حريتها- أعطاها الحرية الكاملة )
س : ضع علَمة ()√ أمام العبارة الصحيحة ، وعلَمة ( )xأمام العبارة الخاطبة :
 - 1للمرأة الحق فى إدارة الْعمال وإجراء العقود √()
 - 2هدف الجمعيات التعاونية التعليمية تيسير العلم والاستثمار المفيد ومساعدة الفقراء √()
س: " كلكم راع وكلكم مسبول عن رعيته .." ما علَقة الفرد بالمجتمع ؟ وما واجباته ( أسس العلَقة
الاجتماعية )؟
ج: علَقته بالمجتمع : علَقة عضوية فهو عضو من المجتمع كالعضو فى الجسم يشعر بحاجته ويعمل
على تلبيتها .
واجبات الفرد :  – 1أن يإدى عمله على خير وجه  –2أن يرعى مصلحة الجماعة كؤنها مصلحته الخاصة
س " المإمن للمإمن كالبنيان يشد بعضه بعضا " .
أ – ما مرادف ( البنيان – يشد ) ؟
ب – إلام يرشدنا الحديث ؟ وما أثر ذلك على المجتمع ؟ ( اضرب مثالا من الواقع ) .
أ – البنيان : البناء القوى يشد : يقوى .
ب – يدعو الحديث إلى التعاون والتآخى والتآلف .
أثره : ظهور الوحدة الاجتماعية وتقدم المجتمع .
مثال : مصنع تنشبة فلَبد من عمال وموزعين و... .
س : قال تعالى " يؤيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولى الْمر منكم فإن تنازعتم فى شىء
فردوه إلى الله والرسول "
أ- ما مبادئ الحكم فى الْسلَم ؟ وما معنى النظام السياسى ؟
ب – ما مصدر الحكم فى الْسلَم ؟ ولم لم يدعه للإنسان ؟
ج – ُيرد الخلَف لله والرسول وليس لْولى الْمر علل ؟
ج : أ – مبادئ الحكم :  – 1الْمة مصدر السلطات  – 2أن يحكم الشعب نفسه بنفسه .
ب – مصدر الحكم : هو القرآن ولم يتركه للإنسان لْنه مخلوق يخطا ويصيب .
ج – ُيرد الخلَف لله لْنه هو المشرع وللرسول لْنه هو المبلغ أما أولى الْمر فهم منفذون ولا دخل لهم فى
تعديل شرع الله أو وضعه .
النظام السياسى : هو نظام الحكم المحدد لعلَقة الفرد بربه ووطنه ومجتمعه من حوله .
س : كيف تكون طاعة الله والرسول وأولى الْمر ؟ وما أسس الحكم فى الْسلَم ؟
ج : تكون طاعة الله بعبادته واستماع أوامره والرسول بعدم مخالفته وطاعة أولى الْمر فيما يؤمرون به .
أسس الحكم :  – 1العدالة  -2كفالة حق الْنسان
 – 3الشورى أ – اختيار الحاكم ومبايعته على الطاعة " وأمرهم شورى بينهم "
 ب – تصريف الحاكم لْمور الشعب بما فيه مصلحة الشعب .
س " السمع والطاعة على المرء المسلم فيما أحب وكره "
أ – متى يسمع المإمن ويطيع ؟ ومتى لا يسمع ولا يطيع ؟
ب – ما واجب الشعب نحو الحاكم ؟
ج – الشورى أساس إسلَمى وضحه .وبين فابدته .
ج: أ – يسمع المإمن ويطيع إذا أُ ِ مر بطاعة الله حتى ولو كره التنفيذ ، ولا يسمع ولا يطيع إذا أمر بمعصية
.
ب – واجب الشعب : توجيه النصح للحاكم وإن لم يستجب ُيعزل وطاعته إذا أصاب .
ج – الشورى : الاستعانة برأى الغير والعمل برأى الْغلبية ، والفابدة : الوصول للهدف كالعمل برأى
الحباب بن المنذر فى النزول أمام ببر بدر كقوله ( ": )ما تشاور قوم قط إلا ُ هدوا لْرشد أمرهم " .
س : لم يغفل الْسلَم العلَقات الدولية وضح .
ج: حرص الْسلَم على احترام العهود وعدم التدخل فى شبون البلَد الداخلية والدليل عدم نقض الرسول
لصلح الحديبية إلا بعد طلب الكفار
س : ضع علَمة )√( أمام العبارة الصحيحة ، وعلَمة ( )xأمام العبارة الخاطبة :
ُ -1يعمل برأى المرأة إذا كان صحيحا (√)
عندما ذبح الرسول الْضحية خارج خيمته برأى أم سلمة ( زوجته أم المإمنين ) .
 - 2ثمرة العمل تعود على المجتمع كله )√(
 -3الفتنة فى المجتمع المسلم تضره وتفيد أعداءه √()
س : " ترى المإمنين فى توادهم وتراحمهم كمثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سابر الجسد
بالسهر والحمى ."
أ – إلام يدعونا الحديث ؟ وما خصابص الاقتصاد الْسلَمى ؟
ب – هات موقفا يدل على الْخوة الاقتصادية فى مجتمع المدينة ؟
ج: أ – يدعو الحديث إلى التآخى والتعاون بين المسلمين .
ب – أركان الاقتصاد :  – 1الْخوة  – 2فرض الزكاة فتؤخذها الدولة من الغنى للفقير حتى لا يتركز
المال فى يد الْغنياء دون الفقراء .
ب – وذلك عندما قدم المهاجرون إلى المدينة فجعلوهم يقاسمونهم فى كل شىء .
س : وضح خصابص الاقتصاد الْسلَمى ؟ ووضح مصارفه .
ج:  – 1تحريم الربا : لْن الربا فيه استغلَل لحاجة الفقير .  – 2إباحة الملكية الخاصة .
 – 3تحريم الغش والاستغلَل والاحتكار  – 4مجال تنمية المال يكون بطريق حلَل .
 – 5فرض الْسلَم على أتباعه قيما ومثلَ عليا فى أعمالهم .
مصارفه :  – 1بناء دور العبادة  – 2المستشفيات  – 3موارد المياه .
س : قال تعالى "ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى فلله وللرسول ولذى القربى واليتامى والمساكين
وابن السبيل كى لا يكون دولة بين الْغنياء منكم وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا ... "
أ – ما مرادف ( أفاء – دولة – ابن السبيل – آتاكم الرسول " ؟
ب – إلام تدعونا الآية ؟ وما فابدة ذلك ؟
ج: أ – أفاء : ما حصل عليه المسلمون من البلَد المفتوحة دون حرب / دولة : متداولا .
ابن السبيل : المسافر الذى لا يملك مالا يكمل به طريقه / أتاكم الرسول: أمركم به .
ب- تدعونا الآية إلى توزيع الفىء والغنيمة بالعدل بين المسلمين وطاعة الرسول باتباع أمره ونهيه وذلك
حتى يكون المال فى يد الجميع .
س : ما هى مصادر الثقافة الْسلَمية ؟ وما تعريفها ؟
ج: هى : كل المعارف التى تدل على شخصية المسلم وتقوم على عقيدة التوحيد وتطبيق شرع الله .
مصادرها :  – 1القرآن  – 2السنة  – 3التراث الْسلَمى .
س : ما أثر الْسلَم فى الحركة الثقافية ؟ وما خصابص الثقافة الْسلَمية ؟
ج: أثرها : دفعها إلى التقدم لْن أساس الدين طلب العلم فجعلنا نتؤمل ونبحث ونطلب العلم .
خصابصها :  – 1حماية حقوق الْنسان  – 2تربية الفرد على حرية الفكر .
 – 3تقوم على أساس روحى يربط الْنسان بربه ودينه وقد بدأت بنزول الوحى .
س : ما صلة الْدب بالْسلَم ؟
ج : للَدب صلة قوية بالْسلَم فهو يحرص على إكساب المسلم الصفات الفاضلة وهو من وسابل التعبير
عن الذات .
س : ما رأى الْسلَم فى الْدب ؟
ج: أباح طيب كلَمه وحرم قبيحه ، وقال الشافعى ( الشعر كلَم ُيقبل حسنه ويرفض قبيحه ) ، وكان
الرسول ( )يحب شعر أمية بن أبى الصلت ويشجع قابليه لما فيه من إيمان بالله .
س : ما حكم الْسلَم فى الغناء ؟
ج: لم يحرمه بدليل أن الرسول ( )قال للسيدة عابشة عندما زفت امرأة إلى رجل من الْنصار : "يا
عابشة : أما كان معكم من لهو فإن الْنصار يعجبهم اللهو " ( كلَم كتاب المدرسة ) .
س : لماذا شرع الْسلَم الاغتسال ؟
ج: حرصا على نظافة المسلم .
س : ما الفرق بين الاغتسال والاستحمام ؟
ج: الاستحمام : يكون للنظافة بوجه عام / الاغتسال : للطهارة حتى نتمكن من أداء العبادات .
س : ما موجبات الاغتسال ؟
ج :  – 1موت المسلم ( إلا إذا كان شهيدا فلَ ُيغسل ) .  – 2انقطاع دم الحيض أو النفاس
 – 3خروج المنى فى النوم أو اليقظة .
س : ما شروط صحة الاغتسال ؟ ( ما أركانها ) ؟
ج: شروط وأركانه :  – 1التسمية  – 2تعميم الجسد بالماء الطاهر .
س : ما هى سننه ؟
 – 1التسمية  – 2غسل اليدين  – 3الوضوء  – 4غسل الرأس ثلَثا الْولى فرض والثانية والثالثة
سنة  – 5غسل الجانب الْيمن ثم الْيسر  – 6غض البصر عن العورة .
****الخواطر :
س " وإذ قال ربك للملَبكة إنى جاعل فى الْرض خليفة " .
أ – لم خلق الله الْنسان ؟ وما أنواع المخلوقات ؟
ج أ – خلقه للعمل والعبادة وتعمير الكون " وما خلقت الجن والْنس إلا ليعبدون " .
ب – أنواع المخلوقات :  – 1مخلوقات أكبر من قدراته تعطيه حاجاته الْساسية دون مجهود منه "
الشمس – القمر – الماء ... " ) .
 – 2مخلوقات مسخرة لتعطيه حاجاته ولكن بجهد منه ( الزراعة – التعدين ) .
س : ضع علَمة ()√ أمام العبارة الصحيحة ، وعلَمة ( )xأمام العبارة الخاطبة :
 – 1التقدم فى المعارف سبب فساد الكون وتلويثه (√)
 – 2ظهرت المشكلَت البيبية لبعد الْنسان عن المنهج الذى رسمه الله له √()
المنهج " كلوا واشربوا ولا تسرفوا " المخالفة " وإذا تولى سعى فى الْرض ليفسد فيها ..".
س : علل : عمارة الْرض عبادة ؟
ج: لْنها تنفيذ لْوامر الله ( وهذا معنى الخلَفة ) .
س :" الذى خلق فسوى * والذى ق َّدر فهدى " دلل .
ج: المطر : نزوله بكثرة يسبب فيضانا ونزوله بقلة يسبب جفافا ، فالنزول الحقيقى متوازن .
س : خلق الله كل شىء متكامل متوازن دلل.
ج: نسب مكونات الهواء – عمل النحل والنمل فى الخلية والحجر ...
س " ولا تقربوا الزنى إنه كان فاحشة وساء سبيلَ "
ماذا يحدث عند مخالفة هذا النهى ؟
ج : حدث تلوث ُ خلقى وبيبى نتيجة حب الشهوات من النساء فؤصيب المجتمع بـ ( الْيدز – الزهرى ) .
س : اذكر أنواع التوازن .
ج:  – 1توازن َ خلقى : أبدعه الله ولا دخل للإنسان فيه ( الْجهزة الداخلية وعلَقتها بالخارجية لحدوث
توازن) .
 – 2توازن ُ خلقى : يتم بجهد الْنسان وفكره وعمله بعد أن علمه الله .
س : ما أنواع التوازن ال ُ خلقى ؟
ج:  – 1توازن الطاقات  – 2توازن العبادات  – 3توازن المعاملَت .
أ – توازن الطاقات : أى التوازن بين الطاقات الجسمية والعقلية والروحية واستغلَلها بما يعمر الكون ،
وتعطيل أى طاقة منها خروج عن منهج الله مثل"إن لربك عليك حقا ، ولنفسك عليك حقا ، ولْهلك عليك
حقا فؤعط كل ذى حق حقه " . حق الله : عبادته الْهل : الرعاية الجسد : الراحة
لذا يجب أن نكشف بعقلنا كل ما حولنا للوصول للرقى مع عدم استخدام الجسم فيما يضر أو العقل فيما
يدمر .
خشية الله تحد من استخدام الجسم والعقل فى الضرر بل النفع .
ب – توازن العبادات : العبادة ( تشمل المناسك ومعها كل قول وفعل " الصدق – الْمانة – عدم الكذب " )
ج- توازن المعاملَت : بالتعاون ومراعاة مصلحة الجماعة وعدم الاستغلَل والغش " من غشنا فليس منا
" أ
ى منا جماعة المإمنين ولكنه مسلم عا ٍ ص .
س : اذكر مثالا للتلوث والخلل البيبى .
ج: مذبحة الغزلان التى تمت فى البحر الْحمر حيث قتل الصيادون  3٤رأسا من الغزلان .
س : ما أهمية الصلَة – الزكاة – الصوم – الحج ؟
ج : الصلَة : عبادة روحية جسدية رياضية ( نظافة للجسد والروح وفيها كف عن المعاصى وأفضلها
صلَة الجماعة ) .
الزكاة : عبادة مالية مفروضة على الغنى تهدف لتحقيق التوازن المادى فى المجتمع وهى تطهير للنفس
من البخل والشح والغل والحسد ومقدارها %2.5وهى حث للكسب الحلَل والعمل " اليد العليا خير وأحب
إلى الله من اليد السفلى " نرى الحث هنا على التصدق والزكاة .
ق وأصيب وأنفق الكثير للعلَج
ِر
حادثة : رجل رفض دفع الزكاة لكثرتها ف ُ س ولا فابدة .
الصوم : عبادة جسمية روحية تحد من شهوات الْنسان وتحرك مشاعره تجاه الفقير والمحتاج وتحقق
ض م
ِر
توازن المجتمع والجسد ( بالصبر والتحمل ) لذا فُ ن آدم إلى محمد (. )
الحج : عبادة روحية جسدية مالية تطهر الْنسان من الذنوب .
س : اذكر عقبات التوازن .
ج:  – 1حب الشهوات من النساء والبنين .  – 2حب المال ومحاولة الحصول عليه بؤى طريقة ( وكلَهما
دمار للمجتمع ) .
س : " أفلَ ينظرون إلى الْبل كيف ُ خلِقت " .
ينظرون : يتؤملون متدبرين / تدعو الآيات للتؤمل والتدبر لْدراك التوازن الكونى البديع .
س : ما واجبنا لتحقيق التوازن ؟
ج :  – 1المحافظة على الكون من الفساد  – 2الاعتدال والتوسط فى كل أمر .
 – 3عدم الْفساد والاستغلَل  – 4الحفاظ على الميزان الْلهى حتى لا ندمر الكون .
س : ما أسس تحقيق التوازن البيبى فى الْسلَم ؟
ج :  – 1ترشيد الاستهلَك  – 2السماحة والتوسط  – 3العمل وزيادة الْنتاج .
 – 4شيوع الحب والتعاون بين الناس .
س : ما معنى التنظيم ؟
ج: التنظيم : هو النظام والدقة والْتقان ( تنظيمات النمل / النحل... ) .
س : " إنه شىء رابع " عبارة سابح أجنبى ماذا أعجبه ؟
ج: أعجبه نظام المسلمين فى الصلَة وإتباعهم الْمام ،وذلك يظهر فى كل عباداتنا ( صلَة – حج ... )
س : ما الخطؤ الذى وقع فيه كثير من الناس عند تعريف تنظيم الْسرة ؟
ج:  – 1أنهم عرفوا تنظيم الْسرة على أنه تنظيم أو تحديد النسل ، والحقيقة أن تنظيم الْسرة أشمل من
تنظيم أو النسل ، فتنظيم الْسرة يشمل كل شىء ( اجتماعيا – اقتصاديا ... ) من تحسين لدخل الْسرة
ورعايتها صحيا وتثقيف أفرادها ومراعاة العلَقات الاجتماعية ....
أما تنظيم النسل فهو جزء من تنظيم الْسرة وهذا لا يتعارض مع الْسلَم بل يتفق معه .
 – 2من الخطؤ تحديد مفهوم تنظيم النسل على أنه تقليل عدد المواليد والصواب :
أ – هناك دول تحتاج لزيادة المواليد لكثرة إمكانياتها ( ألمانيا – السويد ).
ب – هناك دول تحتاج لتقليل المواليد لقلة إمكانياتها ( الهند – الصين ) .
س : ما معنى تنظيم النسل ؟
ج : هو المحافظة على التوازن داخل الْسرة والمجتمع والتى تتيح للَفراد حياة سعيدة .
س : علل : تنظيم الْسرة عدم قتل للَولاد ؟
ج: حيث إن قتل الْولاد بعد ولادتهم يكون بعد ولادتهم أو وهم أجنة ، والتنظيم يعنى استخدام الوسابل ا
لمناسبة لمنع الحمل  فلم يحدث تكون جنين  لن يحدث قتل للَولاد لْنهم لم يكونوا .
س : "المال والبنون زينة " هل تتعارض الآية مع الدعوة للتنظيم ؟
ج: لا - لْن زينة الْولاد تكون حين تمتعهم بصحة جيدة أما ترك الْبناء مرضى فلن يكونوا زينة ودليله "
إنك إن تترك ورثتك أغنياء خير لهم من أن تتركهم عالة يتكففون الناس " .
س : " تناكحوا تناسلوا فإنى مبا ٍ ه بكم الْمم يوم القيامة " ما المراد بالمباهة ؟
ج: المباهة : هى تفاخر الرسول بالمإمنين ، ولكن ليس أى مسلم بل المسلم القوى .
س " إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين " ما جوانب النظافة فى الْسلَم ؟
ج: أ – جانب حسى :  – 1نظافة الجسد : ( الوضوء – الاستحمام – استخدام السواك )
 -2نظافة الملبس والمكان .  – 3نظافة اللسان والجوارح .
ب – جانب روحى : نظافة القلب من الشر والحقد والغش .
س : " الْيمان بضع وسبعون شعبة أفضلها لا إله إلا الله وأدناها إماطة الْذى عن الطريق " .
أ – ما معنى ( إماطة – الْذى ) ؟
ب – إلام يدعونا الحديث ؟
ج: أ – إماطة : إبعاد الْذى : الضرر.
ب – يدعونا الحديث إلى التمسك بالدين من خلَل الحرص على نظافة الطريق ورفع الْذى عنه .
س : " اتقوا الملَعن الثلَث : البراز فى الموارد وقارعة الطريق والظل " .
أ – ما التحذير فى الحديث ؟
ب – ما المقصود بـ ( الموارد – الملَعن ) ؟
أ – التحذير : من التبول والتبرز فى الماء أو فى وسط الطريق أو فى مكان ظل الناس .
ب – الموارد : أى موارد الماء كالعيون والْنهار الملَعن : ما يستوجب ويستدعى اللعن .
س : " وجعلناه من الماء كل شىء حى " .
ج: ما واجبنا تجاه الآية ؟
ب – ما أضرار تلوث الماء ؟
ج: أ – الحفاظ على الماء بطريقتين :  – 1عدم تلويثه  – 2ترشيد استهلَكه .
ب – أضرار التلوث : الْصابة بالْمراض ( الكوليرا – التيفود ... ) ، وعدم صلَحيته فى الوضوء
والاغتسال أو الاستعمال .
س : "إن قامت الساعة وبيد أحدكم فسيلة فإن استطاع ألا يقوم حتى يغرسها فليفعل"
أ – إلام يدعونا الحديث ؟
ب – ما الخطؤ فى قطع الْشجار ؟
ج: أ – يدعو الحديث إلى الْكثار من المساحات الخضراء لما فيها من فوابد صحية كإزالة التلوث وتخفيف
ثانى أكسيد الكربون وزيادة الْكسجين والحماية من التصحر .
ب – القيام بالقطع الجابر المدمر لكل مظاهر الحياة .