ننشر لكم طلبة الصف الثالث الثانوي طلاب الثانوية العامة ومحبي موقع مذكرة دوت كوم الفصل الثاني من قصة سجين زندا prisoner of zenda مترجمة. 

تجد باقي الفصول على هذا الرابط

سجين زندا prisoner of zenda مترجمة - الفصل الثاني



الفصل الثاني من قصة سجين زندا مترجم


It was a very strange feeling for me to be standing in a forest in the middle of Ruritania in front of a person who looked exactly the same as me. For a few minutes, the future King of Ruritania and I stood looking at each other in silence. Then I bowed to him and he finally spoke. 

كان شعورا غريبا بالنسبة لي أن أكون واقفا في إحدى الغابات في دولة روريتانيا أمام شخص يشبهني تماما. وقفتُ أنا وملك روريتانيا القادم لبضعة دقائق ننظر إلى بعضنا البعض  في صمت, ثم انحنيتُ لتحيته, وتكلم هو أخيرا.             



"Colonel, Fritz: who is this gentleman?" I was about to answer when Colonel Sapt stepped forward and spoke quietly to the King. As the Colonel talked, the King listened patiently, staring at me now and then. While they were talking, I examined him carefully. He certainly looked very like me, although there were some differences: his mouth was perhaps less wide and my face was a little thinner. But in most ways we were identical. 

قال الملك, "أيها العقيد, فريتز, من هذا السيد النبيل؟" كنتُ على وشك أن أجيب عندما تقدم العقيد سابت خطوة للأمام وتحدث مع الملك بهدوء. بينما العقيد كان يتحدث, كان ينصت له الملك بتفهم وكان يحدّق في بين الحين والآخر. بينما كانا يتحدثان, كنت أفحص الملك بدقة. بالتأكيد كان يشبهني بدرجة كبيرة على الرغم من وجود بعض الاختلافات بيننا, ففمه كان أقل عرضا, ووجهي كان أنحف قليلا, ولكن بوجه عام كنا متماثلين.           



Colonel Sapt stopped talking and the King suddenly began to laugh loudly. Then he stepped up to me, still laughing, and said, "It's good to meet you, cousin! You must forgive me if I seemed surprised, as it's not every day that you see your double!" "I hope you're not angry," I said.
"Whether I like it or not, you can't help looking like me. No, I'll happily help you. Where are you travelling to?" 
"To Strelsau, sir. To the coronation."
The King looked at the two other men and smiled. "What would my brother Michael think if he saw us two together!" he cried.

توقف العقيد سابت عن الحديث, وفجأة بدأ الملك يضحك بصوت عالٍ, ثم تقدم خطوات ناحيتي وهو مازال يضحك وقال, "أنا سعيد بمقابلتك يا ابن العم. أرجو أن تسامحني لأن الدهشة كانت تبدو عليّ, فأنت لا تقابل مثيلك كل يوم." فقلت, "أرجو ألا يكون ذلك أغضبك." فقال, "سواء أحببتُ ذلك أم لا, فلا مفر من أن تكون شبيها لي. أنا لستُ غاضبا, ويسعدني أن أقدم لك مساعدة, إلى أين أنت مسافر؟" فقلت, "إلى ستريلسو, أنا ذاهب إلى حفل التتويج." نظر الملك إلى الرجلين الآخرين وابتسم ثم صاح قائلا, "ما الذي سيخطر ببال أخي مايكل إذا رآنا نحن الاثنين معا." 



"But sir," said Fritz von Tarlenheim, "I don't think it would be a good idea for Mr Rassendyll to visit Strelsau now." "Really? What do you think?" the King asked Colonel Sapt. "I agree. He mustn't go," said the old soldier. "Don't worry, sir. I understand the problem," I said. "I'll leave Ruritania today." "You don't need to go now!" said the King. "Please, first you must eat with me tonight. You don't meet a new cousin every day!" 

قال فريتز فون تارلنهايم, "ولكن يا سيدي, أنا لا أعتقد أنها ستكون فكرة جيدة أن يذهب السيد راسيندل إلى ستريلسو الآن." فسأل الملك العقيد سابت, "حقا؟ ما رأيك؟" فقال الضابط الكبير سنا, "أنا أتفق مع فريتز. لا يجب أبدا أن يذهب راسيندل إلى هناك." فقلتُ, "لا عليك يا سيدي, أنا متفهم المشكلة. سوف أغادر روريتانيا اليوم." فقال الملك, "لا داعي أن تغادر اليوم. من فضلك, لابد أولا أن تتناول معي الطعام الليلة. أنت لا تقابل ابن عم جديد كل يوم." 



"Remember, sir, that we have an early start tomorrow," said Colonel Sapt.
"We can still eat well," said the King, "and good food is more important than sleep! Now Mr Rassendyll, what's your first name?"
"The same as yours," I answered, bowing again.
"Come, then, cousin Rudolf. I don't have a house here, but I'm staying in the place my brother Michael uses for hunting. It's not the palace that I'm used to, but it will do for a few days."
So I walked with the King for half an hour through the forest, talking happily until we reached a small wooden hunting lodge between the trees. The King's personal servant came out to meet us. The other servant was the mother of Johann, the man who I had met earlier at the inn.

قال العقيد سابت, "تذكر يا سيدي أن يومنا سيبدأ مبكرا غدا." فقال الملك, "ومع ذلك يمكننا أن نأكل جيدا, كما أن الطعام الجيد أهم من النوم. يا سيد راسيندل, ما اسمك الأول؟" فأجبتُ وأنا أنحني له مرة ثانية, "هو نفس اسمك." فقال, "تعالى إذن يا ابن العم رودولف. أنا لا أمتلك منزلا هنا, ولكني أقيم في المكان الذي يستخدمه أخي مايكل أثناء الصيد. إنه ليس كالقصر الذي اعتدت عليه, ولكنه يفي بالغرض لبضعة أيام."
وهكذا, قمتُ بالسير مع الملك لمدة نصف ساعة عبر الغابة نتحدث بلا تكلّف حتى وصلنا إلى كوخ خشبي صغير يُستخدم عند الصيد ويقع بين الأشجار. خرج خادم الملك الشخصي لملاقاتنا. كانت الخادمة الأخرى هي والدة جوهان, الرجل الذي قابلته في الفندق الريفي.       



"Is dinner ready yet, Josef?" the King asked the servant.
The servant said it was and showed us into a dining room where a table had been laid out with generous amounts of food. After my walk I was hungry, so I ate a lot and the food was delicious, but I noticed that Colonel Sapt and Fritz von Tarlenheim did not want to eat too much because of the events the next day.
"The Colonel and I have to leave here at six tomorrow morning," Fritz explained. "We ride to Zenda and return with a guard of soldiers to take the King to the station."
"It's very good of my brother to let me use his guards," said the King. "But Rudolf, forget these two men! We don't need to get up so early, so eat some more, cousin!"

سأل الملك الخادم, "هل العشاء جاهز يا جوزيف؟" ردّ الخادم بالإيجاب, ورافقنا إلى غرفة الطعام حيث كانت هناك منضدة معدّة وعليها كمية وفيرة من الطعام. كنتُ جائعا بعد المسافة التي قطعتها سيرا على الأقدام, لذلك أكلتُ كثيرا من الطعام الذي كان شهيا. ولكني لاحظتُ أن العقيد سابت وفريتز فون تارلنهايم لم يرغبا في تناول الكثير بسبب الفعاليات التي ستحدث في اليوم التالي. شرح لي فريتز قائلا, "سوف نغادر أنا والعقيد سابت هنا في السادسة من صباح الغد. سنمتطي خيولنا إلى زندا ثم نعود ومعنا أحد الجنود الحراس لنصطحب الملك إلى محطة القطار." قال الملك, "إنه شيئ طيب جدا من أخي أن يسمح لي باستخدام حرّاسه. ولكن يا رودولف, لا تشغل بالك بهذين الرجلين! فنحن لسنا بحاجة إلى الاستيقاظ مبكرا على هذا النحو. إذا, تناول المزيد من الطعام يا ابن العم!"       



We continued to eat and Josef continued to bring in more food. "The Duke said I was to give you this at the end of your meal," said the servant, putting some cakes in front of us.
"Well done, Michael! He knows me well!" said the King happily, and he ate the cakes hungrily, as if they were the first thing he had eaten all day. I ate one of the cakes, but I had really eaten enough, and when the King seemed to have finally finished eating, I asked to go to bed. That is all I remember of that evening.  

واصلنا تناول الطعام وواصل جوزيف إحضار المزيد منه. قال الخادم وهو يضع أمامنا بعض الكعك, "قال لي الدوق أنه يجب عليّ أن أقدم لك هذا في نهاية وجبتك." فقال الملك سعيدا, "أحسنت صنعا يا مايكل. إنه يعرفني جيدا." ثم أكل الكعك بنهم كما لو كان هو أول شيئ يأكله طوال اليوم. أنا أكلت كعكة واحدة فقط حيثُ كنتُ قد أكلتُ ما يكفي بالفعل. وعندما بدا أن الملك قد فرغ أخيرا من الطعام, طلبتُ أن أذهب للنوم. هذا كل ما أتذكره في ذلك المساء.        



The next thing I remember, I woke up suddenly covered in water. I looked up and saw Colonel Sapt standing in front of me, with Fritz von Tarlenheim next to him. "That wasn't funny," I said, when I realised the Colonel had thrown water over me. "Nothing else would wake you up. It's five o'clock," said Sapt. "Five o'clock? But it's early and ... "
"Rassendyll," said Fritz in a worried voice, "you must come and look at this." He took my arm and led me to the next room. The King was lying on the floor. His face was red and he was breathing heavily.

الشيء التالي الذي أتذكره هو أنني استيقظتُ فجأة وقد غطى الماء وجهي. رفعتُ رأسي لأعلى فرأيتُ العقيد سابت يقف أمامي وبجواره فريتز فون تارلنهايم, فقلت عندما أدركت أن العقيد قد نثر الماء فوقي, "لم يكن هذا شيئا مضحكا." فقال سابت, "لم تكن هناك أي وسيلة أخرى لتوقظك من النوم. الساعة الآن الخامسة." فقلت, "الخامسة؟ ولكن الوقت مبكر و..." فقال فريتز بصوت يبدو عليه القلق, "راسيندل, يجب أن تأتي وتنظر إلى هذا." وأخذني من ذراعي وقادني حتى الغرفة التالية. كان الملك ملقى على الأرض ولون وجهه أحمر ويتنفس بصعوبة.       



"We've been trying to wake him up for half an hour, but we can't," explained Fritz. I bent down and felt his pulse, which was very weak and slow. "It must've been those cakes that he ate last night! Do you think he was poisoned?" I asked.
"We don't know," said Sapt. "We must get a doctor."
"There's no doctor for fifteen kilometres and even a thousand doctors won't make him better today," said Fritz.
"But what about the coronation?" I cried.
"We must tell the people of Ruritania that he's ill," said Fritz.
"If he's not crowned today, I don't think he'll ever be King," said Sapt.
"But why?" I asked.
"The whole country's waiting for him today. Most of the army is waiting too, with Duke Michael leading it. They won't be happy," said Sapt. 

شرح فريتز لي قائلا, "نحن نحاول إفاقته منذ نصف ساعة ولكننا لم نستطع." انحنيتُ إلى أسفل وقمتُ بجس نبضه فوجدته ضعيفا وبطيئا للغاية. قلتُ لهما, "إنه بالتأكيد ذلك الكعك الذي أكله الليلة الماضية. هل تعتقدان أنه تعرّض للتسمم؟" فقال سابت, "لا نعلم. يجب أن نحضر طبيبا." فقال فريتز, "لا يوجد طبيب لمسافة خمسة عشر كيلومترا, وحتى لو هناك ألف طبيب فلن يستطيعوا شفائه اليوم." فصرختُ قائلا, "ولكن ماذا عن حفل التتويج؟" فقال فريتز, "علينا أن نخبر شعب روريتانيا بأنه مريض." قال سابت, "لو لم يتم تتويجه اليوم, فلا أعتقد أنه سيكون ملكا بعد ذلك على الإطلاق." فسألته, "ولكن لماذا؟" فقال سابت, "الدولة كلها تنتظره اليوم. ومعظم الجيش, الذي يقوده الدوق مايكل, يترقب أيضا, إنهم لن يكونوا سعداء بذلك."     




خدلك بريك وارجعلنا 😉


"We must tell everyone what's happened and make the most of it," said Fritz, getting up to leave. Sapt stopped him. "Do you think that he was poisoned?" he asked me. "Yes, I do," I answered. "Then who did it?"
"It must have been Duke Michael!" Fritz said angrily.
"Yes, he did this so that his brother cannot be crowned," continued Sapt. "You don't know what the Duke is like, do you, Rassendyll? If Rudolf doesn't become King, Duke Michael will take the crown." We all sat in silence while we thought about what we could do. Then Sapt suddenly stood up. "I have an idea! It was lucky that we met you yesterday," he said excitedly, looking at me, "because you can go to Strelsau to be crowned!"

قال فريتز وهو ينهض استعدادا للمغادرة, "يجب أن نخبر الجميع بما حدث ونستغل ذلك لصالحنا." فأوقفه سابت الذي سألني, "هل تعتقد أنه تم دس السم له؟" فأجبته بأنني أعتقد ذلك, فتساءل, "إذا من الذي فعل ذلك؟" فأجاب فريتز غاضبا, "إنه بالتأكيد الدوق مايكل." فاستطرد سابت قائلا, "نعم, إنه فعل ذلك حتى لا يمكن تتويج أخيه. أنت لا تعرف شخصية الدوق يا راسيندل, أليس كذلك؟ لو لم يصبح رودولف ملكا, فسوف يستولي الدوق مايكل على التاج."
جلسنا جميعا صامتين نفكر فيما يمكننا عمله. ثم نهض سابت فجأة وقال بحماس وهو ينظر لي, "عندي فكرة. لقد كان من حسن الحظ أن نقابلك بالأمس, لأنك تستطيع أن تذهب إلى ستريلسو لكي يتم تتويجك!"



"Me? That's impossible!" I laughed. "People would realise that I'm not the King! And don't forget that I'm English!"
"It would be easy to forget that," said Fritz, "because your German's perfect. And if we dress you in different clothes, no one will know."
"If you don't go to Strelsau, Duke Michael will be King tonight, and the King will either be dead or in prison," said Sapt.
"I understand what you're saying, but the King would never forgive me if I..." "Our country needs this!" cried Sapt.
Standing up, I walked round the room in silence. The clock ticked sixty times, then seventy, eighty. I looked at the poor King lying on the floor and realised I had no choice. Sapt clearly read my expression, because he smiled even before I said quietly, "Very well, I'll go."

قلتُ ضاحكا, "أنا؟ هذا مستحيل. سيلاحظ الناس أنني لستُ الملك, ولا تنسى أنني إنجليزي." فقال فريتز, "من السهل أن نغض الطرْف عن ذلك لأن لغتك الألمانية ممتازة, وإذا قمنا بإلباسك ملابس مختلفة, لن يعرف أحد." قال سابت, "لو لم تذهب إلى ستريلسو, سيصبح الدوق مايكل ملكا الليلة, والملك إما أن يموت أو يتم الزج به في السجن." فقلت, "أنا متفهم ما تقولان, ولكن لن يغفر لي الملك مطلقا إذا..." فصرخ سابت مقاطعا, "إن بلدنا تحتاج ذلك." فوقفتُ, ومشيتُ في أنحاء الحجرة في صمت. أصدرت ساعة الحائط تكاتها ستين مرة, ثم وصل العدد إلى سبعين, فثمانين. نظرتُ إلى الملك المسكين الملقى على الأرض وأدركتُ أنه ليس أمامي بديل آخر. قرأ سابت تعبير وجهي بوضوح لأنه ابتسم حتى قبل أن أقول بهدوء, "حسنا جدا, سأذهب."     


"We won't wait for Michael's guards but leave for Strelsau at once," said Sapt. "We can hide the King in the cellar so when the guards arrive they'll think no one's here," said Sapt.
"What if they search the building?" asked Fritz.
"Josef will say the hunting lodge is empty," said Sapt. "This is our only chance." "How will we get the King to Strelsau?" I asked.
"Tonight we sleep in the palace," said Sapt. "As soon as we are alone in the King's bedroom, you and I will leave and come back here on our horses. Fritz can stay and guard the King's bedroom in the palace, and I will tell Josef to get the King ready for the journey back. The King will then return to the palace with me in the dark. Meanwhile, you will ride as fast as you can to the border and try to leave the country before it's light. Do we all agree on this plan?" "I agree," I said. "It's a good plan," said Fritz.  

قال سابت, "لن ننتظر حراس مايكل, بل سنغادر إلى ستريلسو في الحال. يمكن أن نخبئ الملك في القبو, بحيث عندما يصل الحراس يعتقدون أنه لا يوجد أحد هنا." فسأله فريتز, "ماذا لو قاموا بتفتيش المبنى؟" فقال سابت, "سوف يقول لهم جوزيف أنه لا يوجد أحد في كوخ الصيد. هذه هي فرصتنا الوحيدة." فسألتُ, "كيف سنأخذ الملك إلى ستريلسو؟" فقال سابت, "الليلة, نبيتُ في القصر وبمجرد أن نصبح بمفردنا في حجرة نوم الملك, أنا وأنت نغادر عائدين إلى هنا على ظهر الخيل. فريتز سيبقى في القصر ليحرس حجرة نوم الملك, وأنا سأبلغ جوزيف أن يجهز الملك لرحلة العودة. بعد ذلك سيعود الملك معي في الظلام إلى القصر. وفي هذه الأثناء, تمتطي أنت الجواد بأسرع ما يمكنك لتصل إلى الحدود وتحاول أن تغادر البلد قبل طلوع النهار. هل نحن جميعا موافقون على هذه الخطة؟" فقلت له أنني موافق, وقال فريتز, "إنها خطة جيدة."         



Sapt and Fritz picked up the King and began to carry him out of the room, but we realised we were being watched by Johann's mother, who looked at us with a strange expression before walking off. "I think she heard us," said Sapt. "After we've moved the King, I'll speak to her." Meanwhile, Josef began to dress me in some of the King's clothes. When Fritz returned, he looked at me and said, "You know, I think we can do this." "What happened to Johann's mother?" I asked.
"She's locked in the cellar with the King," said Fritz. "Josef will let her out later, after Michael's gone. But I'm sure, when they find that the King is not here, Michael will realise we know about his plan." "Let's go," said Sapt, returning into the room. "Is all safe here?" asked Fritz. "No, nothing's safe anywhere, but we must do our best," answered Sapt.   

سابت وفريتز قاما برفع الملك وحمله إلى خارج الحجرة, ولكننا أدركنا أن والدة جوهان كانت تراقبنا ونظرت لنا وعلى وجهها تعبير غريب قبل أن تنصرف. قال سابت, "أعتقد أنها سمعتنا. بعد أن نقوم بنقل الملك, سوف أتحدث معها." في هذه الأثناء, بدأ جوزيف يساعدني في ارتداء بعض ملابس الملك. عندما عاد فريتز, نظر إلي وقال, "أعتقد أننا سننجح." فسألته, "ماذا حدث لوالدة جوهان؟" فقال, "تم احتجازها في القبو مع الملك. سوف يطلق جوزيف سراحها فيما بعد, بعد مغادرة مايكل. ولكني متأكد أنهم عندما يجدوا أن الملك غير موجود هنا, سيُدرك مايكل أننا نعرف خطته." قال سابت عندما عاد إلى الحجرة, "هيا بنا نغادر." فسأله فريتز, "هل كل شيئ آمن هنا؟" فأجاب سابت, "لا, لا شيئ آمن في أي مكان, ولكن يجب علينا بذل قصارى جهدنا." 



We were now all in uniforms and set off on horses. It was a cool morning and Sapt immediately began to tell me the history of the King's life: of his family, likes, interests, weaknesses, friends and servants. He told me how I should behave in the palace and said he would always be at my side to tell me who the people were that I met. Soon we reached the station. Fritz told the surprised-looking station guard that the King had changed his plans, and we got on the train to the capital. I looked at my watch – or I should say, the King's watch – and asked Fritz if he thought Duke Michael had found the King. "I hope not," said Fritz. After a short time we passed the towers and buildings of the capital and I could see we were near the station.  

كنا جميعا الآن نرتدي الزي الرسمي, وبدأنا الرحلة على ظهر الخيل. كان صباحا باردا, وبدأ سابت على الفور يحكي لي قصة حياة الملك. حكى لي عن عائلته والأشياء التي يحبها واهتماماته ونقاط ضعفه وأصدقائه وخدمه. وأخبرني كيف يجب أن أتصرف في القصر, وقال أنه سيكون دائما إلى جواري ليحدثني عن الأشخاص الذين سوف أقابلهم. سريعا, وصلنا إلى المحطة. قال فريتز لحارس المحطة الذي بدا مندهشا أن الملك قد غير خططه, وصعدنا إلى القطار متجهين إلى العاصمة. نظرتُ في ساعتي, أو يجب أن أقول في ساعة الملك, وسألت فريتز إذا كان يعتقد أن الدوق مايكل قد وجد الملك, فقال, "أتمنى ألا يكون قد حدث ذلك." بعد وقت قصير مررنا بأبراج ومباني العاصمة ورأيتُ أننا كنا نقترب من المحطة.   



"How are you feeling?" asked Sapt. "Nervous," I replied. "I'm not made of stone, you know."
"You'll be fine. But we are an hour earlier than they expect, so there'll be no one to meet us. We must send word to the palace. So meanwhile ... "
"Meanwhile, I'll have some breakfast!" I cried. "The King is hungry!"
Sapt smiled at me, then took my hand. "Let's hope we're all alive tonight."
The train stopped and I breathed deeply as we stepped out onto the station at Strelsau. A moment later and everything was suddenly busy: men ran up to us, then ran away again, soldiers rode off on horses, other men showed me to the station restaurant. As I ate my breakfast, I could hear music and people cheering "God save the King!" in preparation for the coronation.
"God save both Kings," said Sapt.  

سألني سابت, "ما هو شعورك الآن؟" فقلت, "متوتر. فأنا بشر من لحم ودم." فقال, "ستكون على ما يرام. ولكننا وصلنا ساعة مبكرا عما كانوا يتوقعونه, لذلك فلن يكون هناك أحد في استقبالنا. يجب أن نرسل تنبيها بوصولنا إلى القصر, وفي هذه الأثناء ..." فصرختُ فيه مقاطعا, "في هذه الأثناء, سأتناول الإفطار. الملك جوعان." ابتسم لي سابت, وأمسك يدي قائلا, "دعنا نأمل أن نكون جميعا على قيد الحياة اليوم." توقف القطار وأخذتُ نفسا عميقا بينما كنا نخطو للخارج إلى المحطة في ستريلسو. بعد ذلك بدقيقة واحدة أصبح كل شيئ مليئ بالحركة, جرى رجال نحونا ثم جروا مبتعدين مرة أخرى, امتطى جنودا خيولهم وابتعدوا, ورافقني رجال آخرون إلى مطعم المحطة. وأثناء تناول إفطاري, سمعتُ أصوات موسيقى وأشخاص يهتفون قائلين, "حفظ الله الملك", كانوا يستعدون لحفل التتويج. قال سابت, "حفظ الله كِلا الملكين."  




When we left the restaurant, we saw that a group of soldiers had arrived to welcome us. It was led by a tall old man whose jacket was covered in medals. "That is Marshal Strakencz," said Sapt, so that I knew who he was: a very important person in the army. The Marshal greeted me and said he was sorry that the Duke could not meet me at the station but that he would see me shortly. I answered as politely and formally as I could, and began to feel less nervous when no one seemed to realise that I was not the real King. But I saw that Fritz was still very nervous when he shook the Marshal's hand.  

عند مغادرة المطعم، رأينا مجموعة من الجنود الذين وصلوا للترحيب بنا. كان قائد المجموعة رجل طويل وكبير سنا, وكانت سُترته تمتلئ بالأنواط. قال سابت لكي أعرف من هو, "هذا هو المارشال ستراكنتش." إنه شخص مهم جدا في الجيش. قام المارشال بتحيتي واعتذر لي لأن الدوق لم يتمكن من استقبالي في المحطة, وقال أنه سيقابلني قريبا. كنت أرد بطريقة مهذبة ورسمية قدر استطاعتي, وبدأت أشعر بأنني أقل توترا عندما لم يبدو أن أي شخص قد أدرك أنني لست الملك. ولكني رأيتُ أن فريتز كان مازال متوترا للغاية عندما قام بمصافحة المارشال. 




The soldiers led us out of the station, where we got onto horses that were waiting outside. I began to ride through the capital with the Marshal on my right and Sapt on my left. As we were riding, I saw that the city was partly old and partly new. There were wide, modem streets where the rich people lived in big houses. These were the people who had always lived well under the King's father, and who would support the new King because they knew that nothing would change.  

سار الجنود أمامنا حتى خرجنا من المحطة, ثم امتطينا الخيول التي كانت تنتظر بالخارج. بدأتُ أتجول عبر العاصمة راكبا, وكان المارشال علي يميني وسابت على يساري. بينما كنا نتجول بالخيول رأيتُ أن جزءا من المدينة كان قديما والجزء الآخر كان جديدا. كانت هناك شوارع واسعة حديثة حيث يعيش الأثرياء في منازل كبيرة. هؤلاء هم الناس الذين كانوا يعيشون دائما حياة جيدة في عهد والد الملك, وهم الذين كانوا يساندون الملك الجديد لأنهم يعرفون أنه لن يحدث تغيير في أي شيئ.  



But behind the modem streets was a very different area that made up the old town. Here thousands of people were crowded into tiny houses which were old and hot in the summer, freezing cold in the winter. These narrow streets were where the city's many poor people lived, and these people did not want things to stay the same. For that reason, they did not like the King and supported Duke Michael, who told them he wanted things to be different and gave them hope for a better future. I knew that this area would not be very safe for me, the King.

ولكن خلف الشوارع الحديثة كانت هناك منطقة مختلفة تماما والتي كانت تمثل المدينة القديمة. هنا كان يكتظ الآلاف من الناس في منازل صغيرة جدا والتي كانت قديمة وفيها الحرارة مرتفعة في الصيف والبرودة قارصة في الشتاء. كان يسكن في هذه الشوارع الضيقة الكثير من الفقراء, وهؤلاء الناس لم يكونوا يريدون أن تظل الأوضاع على حالها. ولهذا السبب, هم لم يحبوا الملك وكانوا يؤيدون الدوق مايكل الذي أخبرهم أنه يريد أن يجعل الأمور مختلفة وأعطاهم أملا في حياة أفضل. كنت أعرف أن هذه المنطقة لم تكن آمنة بالنسبة لي, بصفتي الملك.       




We continued towards a great square where the palace stood. There were coloured flags and colourful ribbons everywhere and people lined the streets, clapping and cheering. I waved to them as we passed and people threw flowers down from the balconies above me. One flower fell on my horse, so I picked it up and stuck it onto my coat. Seeing me do this, the Marshal looked at me, but I could not tell from his expression whether he was happy or angry.

واصلنا السير باتجاه ميدان كبير حيث كان يوجد القصر. كانت هناك رايات وشرائط ملونة في كل مكان, وكان الناس يصطفون في الشوارع يصفقون ويهتفون. لوّحتُ لهم بيدي أثناء مرورنا, وكان الناس يلقون بالورود فوقي من الشُرفات. سقطت إحدى الورود على حُصاني, فالتقطتها وقمتُ بتثبيتها في معطفي. نظر المارشال إليّ عندما رآني أفعل ذلك, ولكني لم أستطع أن أحدد من خلال تعبير وجهه إذا كان سعيدا أم غاضبا.    



Nevertheless, I smiled happily at the Marshal. I have written "happily" but that is really how I felt. The truth is, at that moment, I really believed that I was actually the King. I looked up and laughed, delighted to see so much colour and so many happy faces. Then I looked again in surprise: there, on a balcony above me, was the proud smile of the traveller on the train, Antoinette de Mauban. As she stared at me, her expression changed. Surely she knew who I was. Surely she would call out, "That is not the real King!"    

ورغم ذلك, ابتسمتُ للمارشال بسعادة. كتبتُ كلمة "بسعادة" لكن كان هذا هو الإحساس الذي انتابني حقا. فالحقيقة هي أنني في تلك اللحظة صدّقتُ أنني الملك بالفعل. رفعتُ بصري لأعلى وضحكت, كنت مسرورا لرؤية هذا الكم الهائل من الألوان وهذا العدد الكبير من الوجوه السعيدة. ثم نظرتُ مرة أخرى مندهشا, فهناك في إحدى الشُرفات العالية, رأيتُ الابتسامة الواثقة للمسافرة التي كانت في القطار, أنطوانيت دو موبان. عندما حدّقت في, تغير تعبير وجهها. بالتأكيد عرفت حقيقتي, بالتأكيد كانت ستصرخ قائلة, "هذا ليس هو الملك الحقيقي."