ننشر لكم طلبة الصف الثالث الثانوي طلاب الثانوية العامة ومحبي موقع مذكرة دوت كوم الفصل الثالث من قصة سجين زندا prisoner of zenda مترجمة.

تجد باقي الفصول على هذا الرابط

سجين زندا prisoner of zenda مترجمة - الفصل الثالث

الفصل الثالث من قصة سجين زندا مترجم


1-Dressed as the King of Ruritania, I rode on through the streets of Strelsau towards the palace, expecting to hear Antoinette de Mauban tell everyone that I was not really the King. Yet I heard no one calling out, and I did not look back. Perhaps she had not recognised me after all.
I heard Marshal Strakencz give an order to his men and we suddenly entered a poor part of the town where the people were loyal to Duke Michael.
"Why have we changed our route?" I asked the Marshal.
"It's better this way," he explained.
Surely this way, however, was into a part of town where the people supported Duke Michael? How could this be a better way for the King? I stopped my horse and thought carefully. 

   كنت مرتديا زيا وكأنني ملك روريتنيا ، سرت راكبا الجواد في شوارع العاصمة سترلسو متجها إلى القصر وكنت متوقعا أن اسمع انتونيت دو موبان تخبر الجميع أنني لست الملك الحقيقي. لكن لم يحدث شيئا من ذلك ، لذا لم انظر خلفي . ربما لم تتعرف علي. سمعت المشير ستراكنتش يعطي أمرا لرجاله وفجأة دخلنا منطقة من المدينة فقيرة وبدائية حيث كان الناس هناك موالين للدوق مايكل. سألت المشير "لماذا قمنا بتغيير وجهتنا؟".  فأوضح لي قائلا "من الأفضل أن نسلك هذا الطريق " بالتأكيد بدأت أتساءل إذا كان الناس بهذا الجزء من المدينة موالين للدوق مايكل؟ فكيف يمكن أن يكون أفضل طريق للملك؟ أوقفت جوادي وبدأت أفكر بعناية


Perhaps this was the Marshal's plan to test me.
"Tell your soldiers to ride ahead of me," I told the Marshal. "I don't need them or you. You can wait here until I've continued through the old town alone. I want the people who live here to see that their King trusts them."
Sapt looked worried and shook his head. I could see that he thought that this was a very bad idea. Nevertheless, if I was to be a king, I decided I wanted to act like a king. All of my people should like me, not just a few.
"Don't you understand me? Tell your soldiers to go!" I shouted.
The Marshal looked surprised but gave the orders for his soldiers to go ahead, and Sapt's face looked even more anxious. I realised that if I were killed in this part of town, Sapt's position would become very difficult.

    ربما كانت هذه خطة المشير لاختباري. أخبرت المشير: "أجعل جنودك يتقدمون حيث انه لا حاجة لي بهم. يمكنم الانتظار هنا لأنني أريد أن أسير بمفردي في هذا الجزء من المدينة. أريد الناس الذين يعيشون هنا أن يدركوا أن ملكهم يثق بهم". بدا العقيد سابت قلقا وهز رأسه. أدركت انه يعتقد أن هذه الفكرة سيئة للغاية. ومع ذلك، قررت أن أتصرف مثل الملك ، ينبغي لجميع شعبي أن يحبني، وليس فقط القليل منهم. صرخت في المشير قائلا: "ألا تفهمني؟ أخبر جنودك ان يذهبوا بعيداً!" بدأت الدهشة تعلو وجه المشير ولكنه أعطى الأوامر لجنوده على المضي قدما،  وبدا وجه العقيد سابت أكثر قلقا. أدركت من قلقه هذا أنه إذا قتلت في هذا الجزء من المدينة، فان موقفه سيصبح صعبا للغاية. 


When all the soldiers were out of sight, I rode on my own through the streets of the old town. Now that I was alone on my horse, I realised how white, how clean my uniform seemed compared to the old buildings around me. The narrow streets were lined with hundreds of people and I could feel their eyes on me. First people talked quietly, but then I started to hear cheering. I was so close to the people in this poor area that I could easily hear what the people were saying about me.
"I'm surprised that he's on his own, but he's taller than I thought," said one.
"His skin's very white," said another.
Although some people smiled and cheered, others were quiet and looked at me angrily. I saw many paintings of the Duke in their windows and I knew what they thought of me.
Despite their anger, I reached the outside of the palace safely and I got off my horse. Briefly I saw Sapt, whose expression was one of relief that I was still alive.

 عندما أصبح الجنود بعيدا عن الأنظار، بدأت أسير وحدي في شوارع البلدة القديمة. ولقد أدركت حينئذ مدي نصاعة ثيابي ونظافتها مقارنة بالمباني القديمة من حولي في هذا الجزء من المدينة. واصطف المئات من الناس في الشوارع الضيقة ولقد شعرت بعيونهم علي. بداية تحدث الناس بهدوء، ولكن بعد ذلك بدأت اسمع الهتاف. كنت قريبا جدا من الناس في هذه المنطقة الفقيرة لدرجة أنني كنت أسمع بسهولة ما يقولونه عني. قال احدهم: "أنا مندهش أنه بمفرده، لكنه أطول مما كنت أعتقد"، وقال آخر: "إن جلده ناصع البياض "   و بالرغم من أن بعض الناس كان مبتسما  ويهتف ، إلا أن البعض الآخر بدا عليه الهدوء وكان ينظر إلي بغضب. رأيت العديد من الصور واللوحات للدوق مايكل معلقة في النوافذ وأدركت ما يجيش في خاطرهم نحوي. ، وصلت إلى خارج القصر بأمان على الرغم من غضبهم ونزلت من على جوادي. بدا الارتياح يعلوا وجه العقيد سابت لأنني مازلت على قيد الحياة. 


It was now almost time for the coronation and a group of soldiers led me inside a beautiful building. There were so many people that I did not know who was doing what. But I remember a beautiful young woman with red hair, who I knew was Princess Flavia, and a man with red cheeks, dark eyes and dark hair who I knew must be Michael. When he saw me, his face became white: until that moment, I do not think he realised that the King had come to Strelsau.
What can I remember of that coronation that was so important to the future of Ruritania? Very little, except the golden crown being placed on my head and a few other details. I remember the promises I was asked to read out, and the beautiful music that played when someone announced that Rudolf the Fifth was now King of Ruritania. Most of all, I remember being greeted by Duke Michael, whose hands shook with anger when he took his hand in mine, and who would not look at my eyes as he coldly said, "Congratulations."

وقد حان الوقت الآن للتتويج رافقتني مجموعة من الجنود داخل مبنى جميل. كان هناك العديد من الناس لدرجة أنني لم أكن أعرف ما الذي كان يقوم به كل منهم. ولكن أتذكر امرأة شابة جميلة ذات شعر احمر، وعلمت أنها الأميرة فلافيا، ورجل ذو خدود حمراء، وأعين وشعر داكن علمت أنه أكيد الدوق مايكل. أصبح وجهه شاحبا للحظة عندما رآني لدرجة أنني ظننت انه لم يصدق أن الملك قد جاء إلى العاصمة سترلسو . كل ما أتذكره فيما يتعلق بهذا التتويج هو أنه كان ذا أهمية بالغة لمستقبل روريتنيا؟ كذلك اذكر القليل جدا، من الطقوس مثل التاج الذهبي حين وضع على رأسي وبعض التفاصيل الأخرى. أتذكر أيضا بعضا من العهود  والعود التي طلب مني أن أتلوها على المستمعين، والموسيقى الجميلة التي تم عزفها عندما قام شخصا معلنا أن رودولف الخامس قد أصبح الآن ملك روريتنيا. والأهم من ذلك كله، أتذكر استقبال وترحيب الدوق مايكل ، حينما مد يده ليصافحني وهو يعلوه الغضب ، ومتجنبا  النظر في عيني مرددا ببرود: "تهانينا". 

However, no one else, not even the Princess, seemed to realise that I was not the real King. So there I stood in the palace for an hour, as if I had always been a king, greeting the many ambassadors and important people who came to see me. I became worried when a man I knew from England, Lord Topham, also came to greet me, but his eyes were so poor that he probably would not have noticed me anyway.
It was now time for me to go in a coach around the streets with the Princess. "When's the wedding?" I heard someone call, and I wished I had asked Sapt the answer to that very question.
At that moment, the Princess looked at me and said, "Do you know, Rudolf, you look different today? You look more tired and serious, and I think you're thinner. I can't believe that you really have changed today."
"I think I want to change now that I'm King," I replied.
"Perhaps you already have. I heard that you rode through the old town alone," she continued. "That surprised me. The people there must really have appreciated what you did."
I smiled. "I hope I'll make a good King," I said.

ومع ذلك، لا يبدو أن ثمة أحد آخر، ولا حتى الأميرة، أدرك أنني لم أكن الملك الحقيقي. لذلك وقفت في القصر لمدة ساعة، كما لو كنت الملك فعلا، استقبل التهاني والتحية من العديد من السفراء والأشخاص المهمين والذين جاءوا لرؤيتي. أصبحت قلقا عندما رأيت رجلا من إنجلترا كنت أعرفه يدعى ، لورد توفام، جاء لتحيتي ، ولكنه كان ضعيف النظر لدرجة أنه لم يتعرف علي. وقد حان الوقت لي الآن الذهاب في سيارة برفقة الأميرة في شوارع المدينة. ولقد سأل سائل وقال:"متى حفل الزفاف؟" وتمنيت لو كنت قد طلبت من العقيد سابت معرفة الجواب على هذا السؤال بالذات. في تلك اللحظة، نظرت الأميرة إلي وقالت: "أتعلم، يارودولف، أنك تبدو مختلفا اليوم؟ فأنت تبدو متعبا وأكثر جدية، وأعتقد أنك شاحبا. لا أستطيع أن أصدق أن كنت حقا قد تغيرت اليوم ". فقلت لها "اعتقد أنني يجب أن أتغير الآن بعد أن أصبحت الملك،". استطردت قائله"ربما تغيرت بالفعل. لقد سمعت أنك سرت بمفردك في البلدة القديمة "، "لقد أدهشني ذلك كثيرا واعتقد أن الناس هناك قدروا صنيعك هذا "." ابتسمت. وقلت لها "آمل أنا أكون ملكا صالحا". 


The coach had now arrived back at the palace and, once inside the building, I took my seat at my own table, next to Duke Michael, with Sapt behind me and Fritz nearby. I felt like a king, but I also thought, where is the real King and what is he doing now?
Later that afternoon, I sat down on my bed feeling exhausted. Sapt and Fritz were still by my side, now looking very happy that our plan had been a success.
"That was a day to remember!" said Fritz. "I think I'd like to be King for a day. But Rassendyll, you mustn't try too hard. I'm not sure it was a good idea to ride alone through the old town. Duke Michael won't like it if you become too popular with his people, you know."
"Well, in a few hours, I'll become Rudolf Rassendyll once more," I said, remembering that I would be King only until that night.
"Only if you stay alive as long as that," said Sapt. "Michael's had news from Zenda and he's almost certainly planning something. You must leave the country as soon as you can. But you need a permit to leave the city."

عادت الآن السيارة إلى القصر، و بداخل المبنى، أخذت مقعدي على طاولة ، بجوار الدوق مايكل ، ومن ورائي سابت وفريتز. شعرت وكأنني الملك حقا، ولكن في ذات الوقت ظللت أفكر في الملك الحقيقي ، أين هو وماذا يفعل الآن؟ في وقت لاحق بعد ظهر ذلك اليوم، جلست على سريري وشعرت ببعض التعب. وكان سابت وفريتز لا يزالان بجانبي، وبدا في غاية السعادة حيث أن خطتنا كانت ناجحة. وقال فريتز: "إن ذلك اليوم لن ينسى!". "أعتقد أنني كنت أحب أن أصبح الملك ولو ليوم واحد، ولكن ياراسندل، يجب عليك ألا تجازف ، فلم تكن فكرة سيرك بمفردك في المدينة القديمة جيدة على ما أظن. كما أن الدوق مايكل لن يرضي أن تصبح  ذا شعبية في مناطق نفوذه"  ،قلت له "حسنا، في غضون ساعات قليلة، سوف أصبح رودولف راسندل مرة أخرى،"  وأتذكر جيدا أنني الملك حتى هذه الليلة فقط " فقال العقيد سابت "ذلك إن بقيت على قيد الحياة حتى هذه الليلة "، "فلقد تلقى مايكل أخبار من زندا  ومن المؤكد انه يخطط لشيء ما، لذا يجب أن تغادر البلاد في أقرب وقت ممكن. ولكنك بحاجة إلى تصريح لمغادرة المدينة". 


"Who can I get a permit from?" I asked.
"The King, of course," said Sapt, putting on a table a form for me to sign and a paper with the King's signature for me to copy.
"Look, I can pretend to be the King because I look like him," I said. "That doesn't mean I can write like him too!"
"Oh, it's not hard to copy," said Sapt, and he did it easily for me.
"Now, remember our plan. I'll go with you, Rassendyll," said Sapt.
"Now, Fritz, you will tell everyone that the King's gone to bed and that he's not to be woken by anybody until nine o'clock tomorrow morning. Do you understand, Fritz? No one."
"I understand," said Fritz.
"Michael may try to visit," continued Sapt, "but you mustn't let him in, even if your life depends on it."
"I don't need to be told that," said Fritz, proudly.
"Here, put on this big coat and hat," Sapt said to me.

فسألته: "مِن مَن يمكنني الحصول على هذا التصريح؟" فقال لي: "الملك، بطبيعة الحال،"  ووضع على الطاولة استمارة على أن أوقع عليها  وبعض الأوراق التي تحمل توقيع الملك وكان على أن أقلدها فقلت له"انظر، أستطيع أن أدعي أننى الملك لأنني أشبهه،ولكن هذا لا يعني أنني يمكن أن أكتب مثله أيضا!" فصاح في قائلا: " ليس من الصعب أن تقلد وقام بتقليد التوقيع بنفسه وبسهولة" وقال لي: "الآن، تذكر خطتنا. سأذهب معك، يا راسندل"، "وأنت يا فريتز عليك أن تخبر الجميع أن الملك قد ذهب إلى فراشه، وأنه لن يستيقظ حتى التاسعة من صباح اليوم الغد. هل تفهم، يا فريتز؟ لا أحد." فقال فريتز "أنا أفهم"،وتابع سابت حديثه مخاطبا فريتز قائلا "مايكل قد حاول زيارة الملك ولكن يجب ألا تسمح له بذلك، حتى لو كلفك هذا الأمر حياتك" فقال فريتز، وبفخر "أنا لست بحاجة إلى أن تذكرني بذلك" قال لي سابت " ارتدي هذا المعطف الكبير وهذه القبعة " 


"Now, are you ready to go?" Sapt said to me
"I'm ready," I said. I shook Fritz's hand and set off – not through the door but through a panel in the wall which led to a dark passage.
"In the old King's time, I knew all about this secret passage," Sapt explained.
I followed Sapt down the long, dark passage which ended in a heavy wooden door. Sapt unlocked it and we went out into a quiet street which ran along the back of the palace gardens. A man was waiting for us with two horses. Without saying anything, we climbed onto the horses and rode away.
At that time of the day, the town was busy and full of noise, but we took the quiet back streets. My coat and hat covered my face and hair, and I tried to stay low on the horse so no one would recognise me.

وقال لي أيضا "الآن، هل أنت على استعداد للذهاب؟"فأخبرته "أنا مستعد،". صافحت فريتز وانطلقت – ولكن ليس من خلال الباب ولكن من خلال باب خلفي في الجدار يؤدي إلى ممر مظلم." وأوضح لي سابت قائلا "منذ عهد الملك السابق وأنا أعرف كل شيء عن هذا الممر السري". تبعت العقيد سابت عبر الممر الطويل والمظلم والذي كان ينتهي بباب خشبي ضخم ففتحه وخرجنا إلى شارع هادئ على امتداد الجزء الخلفي من حدائق القصر. كان هناك رجل في انتظارنا ومعه اثنين من الخيول. دون أن نقول أي شيء، ركبنا الخيول وانطلقنا. في ذلك الوقت من اليوم، كانت المدينة مزدحمة ومليئة بالضجيج، ولكننا سلكنا الشوارع الخلفية الهادئة. ولقد غطي معطفي وجهي وشعري، وحاولت أن أظل منخفضا على الحصان حتى لا يتعرف علي أحد. 


خدلك بريك وارجعلنا 😉

"Take your gun," said Sapt. "You may need it to get through the city gates. They'll all be closed at this time of day."
It was half past six and still light when we reached one of the tall wooden gates through the city walls. Sapt knocked on the gate, and we were very relieved when a few seconds later, a girl of about fourteen appeared.
"My father's not here, I'm afraid. He's gone to see the King," she said.
"Your father should have stayed here," said Sapt.
"But he told me not to open the gate for anyone," said the girl.
"Then you must give me the key to open it," said Sapt. "Here's a form from the King himself. You can show it to your father when he returns." Sapt then gave the girl the signed form and a coin and took the key from her hand. We quickly opened the gate, led our horses out, and closed it again behind us.
"Now we must move quickly," Sapt told me as we got back on the horses.

وقال سابت "خذ مسدسك معك فقد تحتاج إليه عند الخروج من خلال بوابات المدينة. سوف تكون جميعا مغلقة في هذا الوقت من اليوم." كانت الساعة لا تزال 6:30 والضوء لا يزال موجودا عندما وصلنا إلى واحدة من البوابات الخشبية العالية. طرقت سابت على باب ، وهدأت أعصابنا عندما فتحت لنا فتاة ، وهي حوالي في الرابعة عشر من عمرها قائلة: "للأسف والدي ليس هنا، انه ذهب لرؤية الملك"،فقال لها سابت "والدك كان يجب أن يبقى هنا" قالت لنا: "لكن والدي اخبرني ألا أفتح البوابة لأي أحد" فقال لها سابت"إذا عليك أن تعطيني المفتاح لأفتح بنفسي وتفضلي استمارة موقعة من الملك شخصيا ، ويمكنك أن تعطيها  لوالدك عندما يعود." ثم أعطى الفتاة الاستمارة الموقعة وعملة معدنية وأخذ المفتاح من يدها. وفتحنا الباب بسرعة، وأخرجنا الخيول، وإغلاقنا الباب مرة أخرى وراءنا. اخبرني سابت عندما عدنا إلى الخيول قائلا: "ألان يجب علينا أن نتحرك وبسرعة،". 


Once we were outside the city, there was little danger, as nearly everyone was in the streets celebrating the coronation. It became a clear night, with a shining moon, and soon we began to talk.
"What do you think the Duke knows about our plan?" I said.
"I don't know," said Sapt.
A little later, we stopped at an inn so that our horses could have a drink, and this lost us half an hour. We then continued and had gone around forty kilometres from the city when Sapt suddenly stopped. It was nearly half past nine.
"Listen," he cried. "I can hear something."
Far behind us we could just hear the noise of horses coming towards us. I looked at Sapt and saw worry on his face.
"We're lucky that the wind's blowing towards us so we can hear them. Come on!" he called, and we set off fast. After some time, we stopped again and could not hear the other horses, so we slowed down and thought we could relax. However, a little farther we stopped once more and this time we heard them.

عندما كنا خارج المدينة، كان هناك خطر ضئيل، حيث كان الجميع تقريبا في الشوارع للاحتفال بالتتويج. كما أن الليلة كانت قمرية ، وسرعان ما بدأنا الحديث فقلت لسابت "ما رأيك هل يعلم الدوق بخطتنا؟"فقال لي "أنا لا أعرف" بعد قليل، توقفنا في نُزل (فندق صغير) لتشرب الخيول، ولكن هذا ضيع علينا نصف ساعة وبعد ذلك تابعنا المسير لمسافة نحو أربعين كيلومترا من المدينة وفجأة توقف سابت ، وكانت الساعة حوالي التاسعة النصف. صاح سابت قائلا "استمع" " يمكنني أن أسمع شيئا ما." فسمعنا وراءنا صوت ضجيج من الخيول متجهه نحونا ورأيت القلق قد ظهر على وجه سابت الذي قال"نحن محظوظون أن الرياح تهب في تجاهنا وهذا يجعلنا نسمعهم. هيا بنا! "وانطلقنا بسرعة. وبعد مرور بعض الوقت، توقفنا مرة أخرى لكننا لم نتمكن من سماع الخيول الأخرى، لذلك سرنا ببطء وظننا انه بإمكاننا الاسترخاء قليلا. ، ولكن بعد قليل توقفنا مرة أخرى وهذه المرة سمعنا ضجيج الخيول. 

Sapt got off his horse and put his ear to the ground. "I think there're two horses," he said. "They're about two kilometres behind."
We went on quickly and eventually we reached the tall, dark trees of the forest of Zenda and stopped at a fork in the road. One road went deep into the forest, the other went outside the forest towards the town. "To the right's our road, to the left's the castle. Now, get off your horse."
"Get off? But they'll catch us!" I said.
"Get off your horse!" he repeated angrily, and I did what he asked. We took the horses into the dark trees and waited quietly where we could see the road, but they (whoever they were) could not see us. I saw that Sapt had a gun in his hand.
"Do you want to see who they are?" I whispered.
"Yes, and where they're going," Sapt answered.

نزل سابت عن حصانه ووضع أذنه على الأرض. وقال: " أعتقد أن هناك اثنين من الخيول" وقال: "إنهم على بعد حوالي كيلومترين وراءنا." ذهبنا بسرعة وفي النهاية وصلنا إلى الأشجار طويلة القامة، من الغابة المظلمة من زندا وتوقفنا عند مفترق الطريق. كان هناك طريق يؤدي إلى عمق الغابة، والطريق الأخر يؤدي إلى المدينة. فقال سابت"إلى اليمين طريقنا وإلى اليسار القلعة. الآن، انزل من على الحصان." فقلت له "انزل؟ ولكنهم سوف يلحقون بنا!" فكرر سابت غاضبا: "انزل من على الحصان!" ، ففعلت ما طلب مني. أخذنا الخيول في ظلام الأشجار وانتظرنا بهدوء حيث يمكننا أن نرى الطريق، لكن (أيا كان المار بالطريق) لا يمكن أن يرانا. رأيت أن سابت كان يحمل مسدسا في يده. فهمست لسابت قائلا له:"هل تريد أن ترى من هم؟" فقال لي: "نعم، وأين هم ذاهبون" 

Soon we could hear the horses getting nearer and nearer. The moon was full now so we could see the road clearly. "Here they come!" Sapt whispered. "Look, it's the Duke!"
On the road through the forest, I could see the Duke and a strong-looking man who Sapt later told me was Max Holf, brother to Johann who I had seen at the inn. When they reached the fork in the road, they stopped.
"Which way?" asked Duke Michael.
"I think. we should go to the castle where we can learn the truth," said Max.
"Why not the hunting lodge?" said Michael.
"If all's well, why go there? And if all isn't well, I fear there'll be a trap."
The Duke did not move and seemed to be listening.
"I thought I heard something," he said quietly.

و بعدها مباشرة استطعنا أن نسمع الخيول وهى تقترب شيئا فشيئا. كان القمر مكتملا الأمر الذي مكننا من أن نرى الطريق بوضوح. فهمس سابت قائلا "هاهم قد وصلوا!"  فقلت لسابت "انظر، انه الدوق!" على الطريق عبر الغابة، رأيت الدوق ورجل قوي المظهر الذي اخبرني عنه سابت  في وقت لاحق انه ماكس هولف، شقيق جوهان الخادم الذي رأيته في النزل (الفندق الصغير). توقفوا عندما وصلوا إلى مفترق طرق. فسأل الدوق مايكل "أي الطرق نسلك؟". فقال له ماكس هولف "اعتقد، يجب أن نذهب إلى القلعة حيث يمكننا معرفة الحقيقة"، فقال له الدوق: "ولماذا لا نذهب إلى كوخ الصيد؟" فقال ماكس: "إذا كان الأمر على ما يرام فلماذا نذهب هناك؟ وان لم يكن الأمر كذلك أخشى أن يكون هناك فخ." لم يتحرك الدوق وبدا وكأنه يستمع إلى شيء ما فقال بهدوء: "ظننت أنني سمعت شيئا". 


I saw Sapt lift up his gun, but the Duke then said, "To Zenda, then," and they set off once more.
I could see that Sapt still held up his gun and was pointing it at the Duke, but although I knew he would have loved to shoot, he realised it would not have helped the King at this moment. He put his gun away once more.
We waited silently for ten minutes before we came out from the trees.
"So, he's had news that all is well," said Sapt.
"What does that mean?" I asked.
"I wish I knew," said Sapt. "It's a real puzzle."
We rode on through the forest as fast as our tired horses would allow. We said nothing, and I thought about what the Duke had said. What did "all is well" mean? Was all well with the King?
It did not take us long to reach the hunting lodge where we had left the King and quickly jump off our horses. The lodge was dark and quiet and no one came out to meet us. All of a sudden, Sapt took hold of my arm.
"Look there!" he said, pointing at five or six torn and dirty handkerchiefs on the ground. "That's what I used to tie up the old woman. Fasten the horses and let's see what's happened."

رأيت سابت يرفع مسدسه، ولكن الدوق قال: "إلى زندا إذاً" وانطلقا مرة أخرى. ورأيت أن سابت ما زال مصوبا مسدسه نحو الدوق، ولكن على الرغم من أنني أعرف أنه تمنى أن يطلق النار، إلا انه أدرك أن ذلك  لن يساعد الملك في هذه اللحظة. فوضع مسدسه بعيدا مرة أخرى. انتظرنا بهدوء لمدة عشر دقائق قبل أن نخرج من بين الأشجار. فقل سابت "إذا قد تلقى مايكل إخبارا تقول له، أن كل شيء على ما يرام" فسألته "ماذا يعني ذلك؟" فقال لي " ليتنى اعلم"، "انه لغز حقيقي." انطلقنا خلال الغابة وبأقصى سرعة رغم تعب الخيول. لم نقل شيئا، وفكرت في ما قاله الدوق. "وماذا تعني عبارة كل شيء على ما يرام" هل كل شيء على ما يرام فيما يتعلق بالملك ؟ لم نستغرق وقتا طويلا للوصول إلى كوخ الصيد حيث كنا قد تركنا الملك ونزلنا بسرعة من على الخيول وكان الكوخ مظلما وهادئا ولم يأتي أي احد لاستقبالنا. فجأة امسك سابت بذراعي وقال لي "انظر هناك!" مشيرا إلى خمسة أو ستة مناديل ممزقة وقذرة على الأرض. "هذا ما كنت قد استخدمته لربط المرأة العجوز. اربط الخيول ودعنا نرى ما حدث." 


The front door to the lodge was not locked and we went into the room where I had eaten the night before. Plates and cups were still on the table. "Come on," said Sapt, and we ran down the passage towards the cellar where we had left the King. But the door to the cellar was open.
"So they found the old woman," I said.
"I realised that when I saw the handkerchiefs," said Sapt.
"Where's Josef and the King?" I asked.
We found another door inside the cellar that was locked, and it took a lot of work to get it open. It was dark inside and completely silent and I could see Sapt was looking very worried. He loved the King and would have hated anything bad to have happened to him. So I told him to stay where he was and went inside the room with a candle.
There were a lot of things on the floor of the dark room, as if there had been a fight. I held up the candle and saw spiders on the walls, then, far in one comer, I saw a body.
I slowly went back outside the room to tell Sapt what I had seen.
"It's not good news. I'm afraid he's dead," I said.
"The King?" he cried, putting his hand over his mouth.
"No, the body's Josef. The King's not there."

لم يتم قفل الباب الأمامي للكوخ وذهبنا إلى الغرفة حيث تناولنا العشاء في الليلة الماضية. وكانت الأطباق والكؤوس لا تزال على الطاولة.فقال سابت "هيا"،  وأسرعنا لأسفل الممر نحو القبو حيث تركنا الملك. ولكن كان باب القبو مفتوحا. فقلت لسابت "إذا قد وجدوا المرأة العجوز،" فقال لي "أدركت ذلك عندما رأيت مناديل"فسألته "أين جوزيف والملك؟" وجدنا باب آخر داخل القبو ولكنه كان مغلقا، واستغرق الكثير من الوقت لفتحه. وكان الظلام والهدوء يخيمان على المكان بالداخل كان سابت قلق للغاية فقد كان يحب الملك وكان يكره أن يصيبه مكروه. فطلبت منه البقاء بالخارج ودخلت الغرفة وبيدي شمعة. كان هناك العديد من الأشياء بأرضية الغرفة المظلمة، كما لو كان هناك قتال. أمسكت الشمعة ورأيت العناكب على الجدران، ورأيت جسدا بأحد أركان الغرفة. ذهبت ببطء مرة أخرى خارج الغرفة لأخبر سابت عما رأيت فقلت له" إنها ليست اخبار سارة. أخشى أنه ميت،"فصاح قائلا "الملك؟" ووضع يده على فمه. فقلت له "لا، انه جسد جوزيف و الملك ليس هناك." 


I closed the heavy door behind me and we walked with heavy hearts back from the cellar to the dining room.
"So, they've got the King!" said Sapt, sitting down heavily with his hands over his face.
"That's why they said that all's well. But when did they find out?" I asked.
"Michael must've known all day," said Sapt.
"What did he think when he met me, then? He knew I was not the real King!"
"It doesn't matter what he thought then," said Sapt. "What matters is what he thinks now!"
"We must get back and collect every soldier in Strelsau. Michael will have to be caught before the King is killed."
"Wait," said Sapt. "We need to think. It must've been the old woman who told them what had happened somehow. I understand now. They came here to catch the King and they found him in that room in the cellar. If we hadn't escaped to Strelsau, we would've been killed."
"So where's the King now?" I asked.
"I have no idea," he said. "But you could see at the coronation that Duke Michael's really worried. Let's think about how we can worry him a bit more."

أغلقت الباب ورائي ومشينا بقلوب ترتعد خوفا ونحن عائدين من القبو إلى غرفة الطعام. فقال سابت وهو يجلس واضعا يده على وجهه: "إذاً، هم يتحفظون على الملك!" "لهذا السبب قالوا إن كل شيء على ما يرام هنا.فسألته "ولكن متى علموا بذلك؟"فأجابني قائلا "أكيد مايكل كان يعلم منذ بداية اليوم "فتساءلت "ماذا كان يظن عندما قابلني، حينئذ؟ علم أنني لم أكن الملك الحقيقي!" فقال سابت"لا يهم ماذا كان يعتقد ذلك الحين،". "ما يهم هو ما يفكر فيه الآن!" "يجب علينا أن نعود ونجمع كل جندي في سترلسو. مايكل لابد أن يقبض عليه قبل أن يقتل الملك." فقال سابت: "مهلا" وأضاف قائلا: "إننا بحاجة إلى التفكير، أكيد المرأة العجوز أخبرتهم بخطتنا بطريقة أو بأخرى.لقد فهمت ألان. جاءوا إلى هنا لخطف الملك ووجدوه في تلك الغرفة في القبو. وإذا لم نكن قد غادرنا إلى سترلسو لقتلنا ". فسألته: "فأين الملك الآن؟ "فقال لي: "ليس لدي فكرة،". وأضاف "لكنك يمكنك أن تدرك أن الدوق مايكل كان يبدو عليه القلق أثناء التتويج. دعنا نفكر كيف يمكننا أن نجعله يقلق أكثر قليلا." 


A clock in the house struck one as Sapt stood up with a smile, and I could see that he had another plan.
"We'll go back to Strelsau," he said excitedly. "The King will be back in the capital again tomorrow!"
"How is that possible if we don't know where he is?"
"We'll go back to Strelsau and continue with the game we started. You've done a good job until now, so why not continue?"
"Do you mean you want me to be the King again?" I asked.
"Yes, I do!" he cried.

دقت الساعة المعلقة بالمنزل تمام الواحدة ووقف سابت مبتسما، وأدركت انه لديه خطة أخرى. فقال بحماس: "إننا سوف نعود إلى سترلسو" وأضاف أن: "الملك سوف يعود مرة أخرى إلى العاصمة غدا!" فسألته: "كيف يكون ذلك ممكنا ونحن لا نعرف أين هو؟" فقال "سوف نعود إلى سترلسو ونستمر في اللعبة التي بدأناها. لقد قمت بدور الملك بشكل جيد حتى الآن، لذلك لماذا لا نستمر؟"فقلت له: "هل تعني انك تريد مني أن أكون الملك مرة أخرى؟" فصاح قائلا: "نعم" .