سجين زندا prisoner of zenda مترجمة - الفصل الأول

ننشر لكم طلاب الثانوية العامة ومحبي موقع مذكرة دوت كوم ترجمة الفصل الأول من قصة الانجليزي the prisoner of zenda للصف الثالث الثانوى مترجمة بالعربية.

تجد باقي الفصول على هذا الرابط

الفصل الأول من قصة سجين زندا مترجم


I was eating breakfast in the dining room of my brother's house one sunny morning, thinking about what I would do that week, when my brother's wife Rose came into the room.
"Rudolf, you're 29 years old," she said. "Are you ever going to do anything useful?" "Rose," I answered, putting down my egg spoon, "why should I do anything? I have nearly enough money to do anything I want to (no one ever has quite enough money to do that, of course), and I enjoy an important position in society: my brother's Lord Burlesdon and you are a countess." 

في صباح يوم مشمس, كنت أتناول الإفطار في غرفة الطعام في منزل أخي وأفكر فيما سأفعله ذلك الأسبوع عندما دخلت الحجرة زوجة أخي, روز.
قالت روز, "رودولف, أنت الآن تبلغ من العمر تسع وعشرون عاما, ألا تنوي أبدا أن تفعل شيئا مفيدا؟" فأجبتُ وأنا أضع ملعقة البيض على المنضدة, " لماذا ينبغي عليّ أن أفعل أي شيئ يا روز؟ أنا أمتلك من المال تقريبا ما يكفي لعمل أي شيئ أريده (بالطبع لا أحد يمتلك مطلقا مالا كافيا لعمل ذلك), كما أنني أتمتع بمركز مرموق في المجتمع, فأخي هو اللورد بيرلسدون وأنت كونتيسة."      


"But you've done nothing except……"
"Be lazy? It's true. I'm a member of the Rassendyll family and our family don't need to do things." This annoyed Rose, because her family were rich but less important than the Rassendylls. At this moment, my brother Lord Burlesdon (who we were happy to call simply Robert) came into the room. "Robert, I'm so happy you're back!" cried Rose. "What's the matter, my dear?" Robert asked her. "She's angry because she thinks I don't do anything," I explained to my brother. 

فقالت روز, "ولكنك لم تفعل أي شيئ عدا ......"
قاطعتها قائلا, "عدا أن أكون كسولا؟ هذا حقيقي. فأنا أحد أعضاء عائلة راسيندل وعائلتنا ليست بحاجة إلى القيام بعمل أي شيئ." هذا الكلام أغضب روز حيث أن عائلتها كانت غنية ولكنها لم تكن عائلة مرموقة كعائلة راسيندل. في هذه اللحظة, دخل إلى الحجرة أخي اللورد بيرلسدون (الذي كان يسعدنا أن نناديه ببساطة باسم روبرت), فصاحت روز, "روبرت, أنا سعيدة للغاية بعودتك." فسألها روبرت, "ما الأمر يا عزيزتي؟" فشرحتُ الأمر لأخي قائلا, "إنها غاضبة لأنها تعتقد أنني لا أقوم بعمل أي شيئ."    


At this point, I should explain that I had not been lazy all my life. I had studied hard and learned a lot when I was at a German school and German university. I spoke German as well as I spoke English, and I also knew how to speak French, Italian and Spanish. I was good with a gun and a strong swordsman. I was also very good at riding a horse.

عند هذه النقطة, يجب أن أشرح أنني لم أكن كسولا طوال حياتي, فأنا درستُ على نحوٍ جاد وتعلمت الكثير عندما كنت في مدرسة ألمانية وجامعة ألمانية. وتحدثتُ الألمانية بالإضافة إلى الإنجليزية, وكذلك تعلمتُ كيف أتحدث الفرنسية والإيطالية والأسبانية. وكنت ماهرا في التصويب بالمسدس وكنت مبارزا قويا بالسيف, كما أنني كنت بارعا جدا في ركوب الخيل.


"It's not just your red hair that makes you different from your brother," said Rose. "He also realises his position in society has responsibilities. You only see opportunities in yours." "To a man like me, opportunities are responsibilities," I explained. "Good, because I have some news for you," said Rose. "Sir Jacob Borrodaile tells me he'll offer you a real opportunity. He's going to be an ambassador in six months' time, and he says he's happy for you to work for him. I hope you'll take this job, Rudolf." 

قالت روز, "إن شعرك الأحمر ليس هو فقط ما يجعلك مختلفا عن أخيك, فهو يدرك أيضا أن مركزه في المجتمع له مسئوليات. أما أنت فترى في مركزك الإجتماعي الفرص فقط." فقلت لها مفسّرا, "بالنسبة لرجل مثلي, الفرص تعتبر مسئوليات." فقالت روز, "هذا جيد, لأن عندي بعض الأخبار لك. أبلغني السيد جاكوب بوروديل أنه سيعرض عليك فرصة حقيقية. فهو سيصبح سفيرا في خلال ستة أشهر, وهو يقول أنه يسعده أن تعمل معه. أتمنى أن تحصل على هذه الوظيفة يا رودولف."


My sister-in-law has a way of asking people to do things which is impossible to refuse. Moreover, I thought this job sounded quite interesting, so I said, "If in six months' time I'm in a position to take this job, then I'll certainly say yes." "Oh, Rudolf, how good of you!" said Rose.
"Where will he be working?" I asked. "Sir Jacob doesn't know which country it will be, but he's sure it will be a good embassy."
"For you I'll do it, even if it's a terrible embassy," I replied.

زوجة أخي لها أسلوب تطلب به من الآخرين عمل الأشياء من المستحيل رفضه. علاوة على ذلك, كان في اعتقادي أن هذه الوظيفة مثيرة للاهتمام للغاية, لذلك قلت, "إذا كنتُ في خلال ستة أشهر في وضع يجعلني أحصل على هذه الوظيفة, فأنا بالتأكيد سأقبلها." فقالت روز, "إنه شيئ رائع منك يا رودولف." فسألتها قائلا, "وأين سيعمل؟" فقالت, "السيد جاكوب لا يعرف في أي دولة سيكون العمل, ولكنه متأكد أنها ستكون سفارة جيدة." فقلت, "سوف أحصل على هذه الوظيفة لأجل خاطركِ أنتِ حتى ولو كانت سفارة في غاية السوء."

    
Now, I had made my promise to Rose, but there were still six months to go before the job would start, and I began to think about what I could do in this time. I decided that I would visit Ruritania, a small country in the middle of Europe. My family have always had an interest in that country because in 1733, Countess Amelia Rassendyll married a member of the Ruritanian royal family, the Elphbergs. In fact my brother has paintaings of her and her descendants on his walls: many of them have the same red hair and straight noses as the Elphbergs; I am the latest one to have the appearance of the Ruritanian royal family.

الآن قطعتُ وعدا على نفسي أمام روز, ولكن كان هناك ستة أشهر للانطلاق قبل أن أبدأ الوظيفة. وبدأت أفكر فيما يمكن أن أفعله في هذه المدة. قررتُ أن أزور روريتانيا, وهي دولة صغيرة في وسط أوروبا. عائلتي كانت دائما مهتمة بهذه الدولة لأنه في عام 1733 تزوجت الكونتيسة أميليا راسيندل من أحد أعضاء العائلة المالكة لدولة روريتانيا, عائلة إلفبرج. في الواقع, يضع أخي لوحات للكونتيسة وأحفادها على جدران منزله. يوجد لدى الكثيرين منهم نفس الشعر الأحمر والأنف المستقيمة التي يتسم بها أفراد عائلة إلفبرج. أنا آخر فرد في عائلتي له نفس شكل العائلة المالكة لروريتانيا.


My decision was helped a few days later when I read in The Times newspaper that Rudolf the Fifth was to become King of Ruritania in the next three weeks, and that amazing celebrations were planned for this joyous occasion. I thought how fantastic it would be to see such an event and began to prepare for my journey.
I do not like to tell people where I go on my travels, so I told Rose that I was going walking in the Alps. I did not want her to think I was being lazy either, so I told her I was going to write a book about social problems in the country.  

حدث شيئ بعدها بأيام قليلة دعّم قراري بالسفر إلى روريتانيا, فقد قرأت في جريدة التايمز أن رودولف الخامس كان سيصبح ملكا على روريتانيا في خلال الأسابيع الثلاثة القادمة, وأنه تم الإعداد لاحتفالات رائعة بهذه المناسبة السعيدة. فكرتُ أن مشاهدة مثل هذا الحدث سيكون شيئا رائعا, وبدأتُ أعدّ لرحلتي.
أنا لا أحب أن أخبر أحدا عن الأماكن التي أذهب إليها في رحلاتي, لذلك فقد أخبرتُ روز أنني ذاهب لممارسة رياضة المشي في جبال الألب. ولأنني لم أكن أريدها أن تعتقد أنني كنت كسولا أيضا, فأخبرتها أنني أنوي تأليف كتاب عن المشكلات الاجتماعية في الريف.    


"You're going to write a book? That would be such a good thing to do, wouldn't it, Robert?" said Rose.
"Yes, indeed. Writing a book's the best way to get into politics," agreed Robert, and he should know, as he has written many books himself.
"You're right," I said to them both. However, I had no plan to really write a book, which shows how little we know about the future. Because here I am now, writing a book as I had promised to do, even if the book has nothing to do with the social problems in the Alps. But let me begin near the start of my journey to Ruritania.

قالت روز, "هل تنوي تأليف كتاب؟ هذا سيكون شيئا جيدا تقوم به, أليس كذلك يا روبرت؟" فوافقها روبرت الرأي قائلا, "نعم, بالطبع. إن تأليف كتاب هو أفضل طريقة للانخراط في السياسة." بالتأكيد روبرت يعرف ذلك حيث أنه شخصيا قام بتأليف العديد من الكتب.
فقلت لهما, "معكما حق." وبالرغم من ذلك, لم تكن لديّ نية أن أقوم بتأليف كتاب حقا, وهذا يبين أن معرفتنا بالمستقبل ضئيلة للغاية. فها هو أنا الآن أقوم بتأليف كتاب كما وعدتُ, على الرغم أن هذا الكتاب لا علاقة له بالمشكلات الاجتماعية في منطقة الألب. ولكن اسمحوا لي أن أبدأ بالحديث عن بداية رحلتي إلى روريتانيا.    


My Uncle William always said that no man should ever pass through Paris without spending twenty-four hours in the city, so I took his advice and booked a night at The Continental Hotel. As soon as I had checked in, I called on some old friends that I knew in the French capital: George Featherly, who worked at the embassy, and Bertram Bertrand, who was now a famous journalist in the city. That evening, we all ate in a restaurant and they told me all about the latest exciting events in Paris. 

كان عمي ويليام يقول دائما أنه لا ينبغي على أي شخص أن يمر على باريس دون أن يقضي بها أربع وعشرين ساعة, لذلك عملتُ بنصيحته وحجزتُ ليلة في فندق كونتيننتال. بمجرد وصولي للفندق, زرت بعض أصدقائي القدامى الذين أعرفهم في العاصمة الفرنسية وهما جورج فيذرلي, الذي كان يعمل بالسفارة, وبرترام برتراند, الذي كان الآن صحفيا شهيرا في باريس. ذلك المساء, تناولنا الطعام في أحد المطاعم, وأخبروني بكل الأحداث المثيرة التي وقعت مؤخرا في باريس.


"We've had quite a few important people visiting the city recently," said Bertram. "Anyone I'd know?" I asked. "Well, I met Antoinette du Mauban today," Bertram replied. "You've probably heard of her. She's a lady who's well known for her wealth and ambition. But she's leaving Paris today, we don't know where she's going to next." "So why did she come to Paris?" I asked. "She was a guest of the Duke of Strelsau," said George. "I met him at the embassy yesterday. He's the half-brother to the King of Ruritania. People say he was his father's favourite son. He's gone back for the coronation, although I don't think he'll enjoy it very much because he probably wishes he were the king. I don't think he likes being only a Duke." "I hear he's a clever man, though," said Bertram.
"He's extremely clever, I'd say," agreed George.

قال برترام, "لقد كان هناك القليل جدا من المشاهير الذين قاموا بزيارة باريس مؤخرا."
فسألته, "هل بينهم أي شخص أعرفه؟" فأجاب برترام, "حسنا, أنا قابلتُ أنطوانيت دو موبان اليوم, ربما تكون قد سمعتُ عنها. إنها سيدة نبيلة تشتهر بثروتها وتطلعاتها, ولكنها سوف تغادر باريس اليوم ولا نعرف إلى أين ستكون وجهتها القادمة." فسألته, "ولماذا جاءت إلى باريس؟" فقال جورج, "كانت ضيفة عند دوق ستريلسو. أنا قابلته في السفارة بالأمس. إنه الأخ غير الشقيق لملك روريتانيا. يقول الناس أنه كان الابن المفضل لدى أبيه. ولقد عاد لحضور حفل التتويج بالرغم أنني لا أعتقد أنه سيكون مستمتعا بهذه المناسبة لأنه يودّ لو أنه هو الملك. أنا لا أعتقد أنه يحب أن يكون مجرد دوق." وقال برترام, "ورغم ذلك أنا سمعت أنه رجل ماهر." فوافقه جورج قائلا, "أتفق معك تماما أنه ماهر للغاية."


The next day, George came with me to the station and I bought a ticket to my next stop, Dresden. I did not tell him that I was going to Ruritania. If I had, the news would have gone immediately to Bertram and then it would have been in all the newspapers within days.

في اليوم التالي, أتى جورج معي إلى المحطة واشتريت تذكرة إلى محطتي التالية مدينة دريزدن. لم أخبر جورج أنني كنت ذاهبا إلى روريتانيا, لأنني لو فعلتُ ذلك لانتقل الخبر على الفور إلى برترام ومن ثم لانتقل إلى كل الصحف في غضون أيام.


Just as I was about to get on the train, George suddenly smiled and walked away to talk to a beautiful, tall and fashionably dressed woman of about thirty who was standing at the ticket office with two younger women. I thought these must be her servants.
"You have an important person to travel with," George told me when he returned a few minutes later. "That's Antoinette du Mauban and she's also going to Dresden." 

بينما كنت على وشك ركوب القطار, ابتسم جورج فجأة وذهب ليتحدث مع امرأة جميلة وطويلة القامة ترتدي ملابس عصرية تبلغ من العمر حوالي ثلاثين عاما, والتي كانت تقف عند مكتب بيع التذاكر مع امرأتين شابتين, كانتا في تقديري خادمتين لها.
عندما عاد جورج بعد دقائق قليلة قال لي, "إنك ستسافر مع إحدى الشخصيات المرموقة. إنها أنطوانيت دو موبان وهي أيضا متجهة إلى دريزدن."      


Paris was soon behind me. It was a long and boring journey and I wondered if I would see Antoinette du Mauban in the dining car when I ate in the train that evening, or perhaps at breakfast the next morning. However, I did not see the lady again until the following day, when both she and I got on the next train from Dresden to Ruritania. She was further up the train, however, and did not see me.  

سريعا, تركنا باريس خلفنا. كانت الرحلة طويلة ومملة وتساءلت إذا كنت سأرى أنطوانيت دو موبان في عربة الطعام عندما أتناول طعامي في القطار ذلك المساء, أو ربما أراها وقت الإفطار في الصباح التالي. ومع ذلك لم أر السيدة مرة أخرى حتى اليوم التالي عندما صعد كلانا إلى القطار المتجه من دريزدن إلى روريتانيا. ولكنها كانت تبعد عني بمسافة في القطار فلم تراني.


A few hours later, the train arrived at the Ruritanian border where we stopped so the guards could check our passports. I was surprised when the guards stared at me and my passport for some time before letting me into the country. Once in Ruritania, I bought a newspaper and read that the King's coronation was to be in two days' time, which was much earlier than I had thought. The newspaper described the excitement in the country and in particular the capital city, Strelsau, where it said all the hotels were full with people who wanted to see the event.  

بعد ساعات قليلة, وصل القطار إلى حدود روريتانيا حيث توقفنا لكي يفحص الحراس جوازات سفرنا. اندهشتُ عندما حدّق الحراس في وجهي وفي جواز سفري لبعض الوقت قبل أن يسمحوا لي بدخول البلد. بمجرد أن دخلتُ روريتانيا, اشتريت جريدة وقرأت فيها أن حفل تتويج الملك كان سيتم في خلال يومين. هذا التوقيت كان مبكرا جدا عمّا كنت أعتقد. وصفت الجريدة حالة الإثارة الموجودة في الدولة لا سيّما في العاصمة ستريلسو, حيث قالت الجريدة أن كل الفنادق كانت تمتلئ بالأشخاص الذين كانوا يريدون مشاهدة هذه المناسبة.


On reading this, I decided it would be best to stop at Zenda, a small town eighty kilometres from the capital, and about ten kilometres from the border. Here I could walk in the hills and see the town's famous castle, then I could take the train for the day to Srelsau to see the coronation. As I got off the train at Zenda, I saw Antoinette du Mauban, who remained on the train for its journey to the capital, but she did not look at me.  

عندما قرأتُ ذلك, قررتُ أنه من الأفضل أن أتوقف في زندا, وهي مدينة صغيرة تبعد ثمانين كيلومترا عن العاصمة, وحوالي عشر كيلومترات عن الحدود. في هذه المدينة أستطيع أن أتمشى في التلال وأشاهد القلعة الشهيرة بالمدينة, ثم أركبُ القطار في ذات اليوم إلى ستريلسو لأشاهد حفل التتويج. بينما كنت أهبط من القطار في زندا, رأيتُ أنطوانيت دو موبان التي ظلّت في القطار لتواصل الرحلة إلى العاصمة, ولكنها لم تنظر إليّ.


I was welcomed at the inn in Zenda by an old woman who ran it with her two daughters. She said she was not very interested in what happened in the capital, but she loved the Duke of Strelsau, who she called Duke Michael. He was the man who was responsible for the land around Zenda and its castle. In fact, the hotel owner said she wished the Duke was the new King and not his brother.  

رحّبت بي في الفندق الريفي امرأة عجوز التي كانت تديره مع ابنتيها. قالت لي أنها لم تكن مهتمة بما يحدث في العاصمة ولكنها كانت تحب دوق ستريلسو الذي كانت تطلق عليه الدوق مايكل. إنه كان الرجل المسئول عن الأرض داخل زندا والقلعة الموجودة بها. في الحقيقة, كانت صاحبة الفندق تتمنى لو أن الدوق كان هو الملك الجديد وليس أخيه.





"We all know Duke Michael," she explained. "He's always lived in Ruritania and he cares about the people, so people like him. As for the King, well, he's almost a stranger. He's been abroad for most of his life and not many people even know what he looks like. Now the King's staying in a hunting lodge in the forest, very near to Zenda. From there he'll travel to the capital for his coronation."  

شرحت المرأة قائلة, "نحن جميعا نعرف الدوق مايكل, فهو كان دائما يعيش في روريتانيا ويهتم بأمر شعبها, ولذلك يحبه الناس. أما بالنسبة للملك, حسنا, إنه تقريبا غريبٌ عنا. فقد قضى معظم حياته خارج البلاد كما أن الكثير من الناس لا يعرفون حتى شكله. الآن الملك يقيم في كوخ يستخدمه عند الصيد في الغابة, وهو قريب جدا من زندا, وسوف يسافر من هناك إلى العاصمة من أجل تتويجه."


I was interested to hear this, and decided I would walk in the forest the next day so that I might see him. "I wish he'd stay there in the forest," continued the woman. "People say he only likes hunting and good food. He should let the Duke become our King. And there are many others who think the same."
"Well I don't like Duke Michael," said her older daughter. "They say the King has red hair just like you!" "Many men have red hair like me," I laughed.
"How do you know the King has red hair?" The old woman asked her daughter.  
"Johann, the Duke's servant, told me," she explained. "He's seen the King at the hunting lodge."

كنت مهتما لسماع ذلك وقررتُ أن أمشي في الغابة في اليوم التالي لعلّي أراه. واصلت المرأة كلامها قائلة, "أتمنى لو أنه يبقى هناك في الغابة. الناس يقولون أنه يحب فقط الصيد والطعام الجيد. يجب عليه أن يسمح للدوق أن يصبح ملكنا الجديد, وهناك الكثير من الناس الذين لديهم نفس الرأي." فقالت ابنتها الكبرى, "حسنا, أنا لا أحب الدوق مايكل. إنهم يقولون أن الملك له شعر أحمر مثلك تماما." فقلت ضاحكا, "الكثير من الرجال لديهم شعر أحمر مثلي."
سألت المرأة العجوز ابنتها, "كيف علمتِ أن الملك شعره أحمر؟" فشرحت لها الابنة, "أخبرني بذلك جوهان, خادم الدوق, فقد شاهد الملك عند كوخ الصيد."


"But why's the King here, if it's the Duke's land?" I asked.
"The Duke invited him, sir," explained the old lady. "The Duke's in Strelsau, preparing for the coronation." 
"So they are good friends?"
"I don't know if you can be good friends if you want the same thing."
"What do you mean?" 
"Duke Michael would like to be King, too, I'm sure."
"Well!," I said "I feel quite sorry for the Duke, but it's right that the older brother becomes king."

سألتهما قائلا, "لماذا يتواجد الملك هنا إذا كانت هذه هي أرض الدوق؟" فشرحت السيدة العجوز, "لقد قام الدوق بدعوته يا سيدي. الدوق موجود في ستريلسو ليقوم بالإعداد لحفل التتويج." فقلتُ, "هما صديقان إذا؟" فردّت العجوز, "لا أعرف إذا كان من الممكن أن تكونا صديقين إذا كنتما تريدان نفس الشيئ." قلت لها, "ماذا تقصدين؟" فقالت, "أنا واثقة أن الدوق مايكل يودّ أن يكون الملك أيضا." فقلتُ, "حسنا, أنا أشعر بالحزن تماما على الدوق, ولكن من حق الأخ الأكبر أن يصبح هو الملك."


"Who's talking of the Duke?" said a deep voice from outside the door. 
"We have a guest, Johann," called the old lady, as a man entered the room. When he saw me, he took off his hat and stepped back in surprise, as though he had seen something amazing. 
"What's the matter, Johann?" asked the old lady. "This gentleman's come to our country to see the coronation." 
"It's the red hair," said one of the daughters. "We don't often see it in our country unless you're part of the King's family, the Elphbergs. Many of them have red hair."    

قال صوت جهير من خارج الباب, "من الذي يتحدث عن الدوق؟" فقالت السيدة العجوز عندما دخل رجلٌ الحجرة, "عندنا أحد الضيوف يا جوهان." عندما رآني الرجل, خلع قبعته وتراجع خطوة للخلف مندهشا كما لو أنه رأى شيئا مذهلا. فسألته السيدة العجوز, "ماذا بك يا جوهان؟ لقد حضر هذا السيد النبيل إلى بلدنا ليشاهد حفل التتويج." فقالت إحدى بناتيها, "إنه مندهش من الشعر الأحمر. نحن لا نرى الشعر الأحمر كثيرا في بلدنا إلا إذا كنت جزءا من عائلة الملك, عائلة إلفبرج. الكثير منهم شعره أحمر."


The man continued to stare at me, but said, "Good evening, sir. I'm sorry, I didn't expect to see any new guests here."
"Don't worry," I said. "It's late and time I went to bed. I wish you all a good night. Thank you, ladies, for our conversation." I stood up to go to my room, when Johann suddenly said, "Sir, have you ever seen our King?"
"No, I've never seen him, but I hope to do so on Wednesday at the coronation." 
Johann said no more, but I felt his eyes on me as I walked up the stairs.

استمر الرجل في التحديق في, ولكنه قال, "مساء الخير يا سيدي. أنا آسف, فلم أكن أتوقع أن أرى أي ضيوف جدد هنا." فقلت له, "لا عليك. الوقت تأخر وحان موعد نومي. طابت ليلتكم جميعا. شكرا لكم سيداتي على محادثتنا." وقفت لكي أذهب إلى غرفتي عندما قال جوهان فجأة, "سيدي, هل سبق لك رؤية ملكنا؟" فقلت له, "لا, لم يسبق لي رؤيته مطلقا, ولكني آمل أن أفعل ذلك يوم الأربعاء في حفل التتويج." لم يقُل جوهان أي شيئ آخر, ولكني شعرت أنه يحملق في ببصره بينما كنتُ أصعدُ درجات السلّم.


The next morning, Johann seemed much more relaxed. When he heard that I was going to Strelsau, he said I could stay at his sister's house. She was married to a wealthy trader and she had invited him to stay with them for the coronation, but he was unable to go. I was very happy to have this opportunity and accepted his offer, so he said he would contact his sister at once and tell her to expect me that day.

في الصباح التالي, بدا جوهان أقل توترا بكثير. عندما علم أنني ذاهب إلى ستريلسو قال أن بإمكاني أن أقيم في منزل شقيقته التي كانت متزوجة من أحد التجار الأثرياء ودعت جوهان للبقاء معهما لحضور التتويج, لكنه لم يتمكن من الذهاب. كنتُ سعيدا للغاية بهذه الفرصة وقبلتُ ذلك العرض. قال لي جوهان أنه سيتصل بشقيقته على الفور ويطلب منها أن تنتظرني في ذلك اليوم.


I decided, however, that I still wanted to see the forest where the King was staying, so first I planned to walk for sixteen kilometres through the forest to the next station along the line, where I could catch a train to the capital. I did not tell Johann about this plan, as I did not think it would be important if I arrived at his sister's later in the day. So I sent my luggage on to the station and said goodbye to the old lady and her daughters, and set off up the hill towards the castle. After that, it was a short walk to get into the forest.

رغم ذلك, قررت أنني مازلت أرغب في مشاهدة الغابة التي كان يقيم فيها الملك, لذلك خططتُ في البداية أن أمشي عبر الغابة لمسافة ستة عشر كيلومترا على طول الطريق حتى المحطة التالية حيث يمكنني أن أركب قطارا إلى العاصمة. لم أخبر جوهان بهذا الترتيب لأنني لم أكن أعتقد أن وصولي إلى منزل شقيقته متأخرا ذلك اليوم شيئا ذا أهمية. لذلك, أرسلتُ حقائبي إلى المحطة وودعتُ السيدة العجوز وابنتيها ثم بدأتُ الرحلة صعودا إلى التل باتجاه القلعة. بعد ذلك, كانت هناك مسافة قصيرة أقطعها سيرا على الأقدام حتى أدخل الغابة.


Half an hour later, I reached the castle. It was very old but well built, with a moat all around it. Behind it was a large modern mansion, which was used by the Duke of Strelsau as his country home. The mansion was reached by a wide road, but the old castle could only be reached by a drawbridge between it and the mansion. I was pleased to see that the Duke had such a well-defended house, even if he were not to become King.

بعد ذلك بنصف ساعة, وصلتُ إلى القلعة. كانت قديمة جدا ولكن كان بناؤها متينا, ويحيطها خندق مائي من كل الجوانب. خلف القلعة كان هناك قصر حديث والذي كان يستخدمه دوق ستريلسو كمنزله الريفي. كان يتم الوصول إلى القصر بواسطة طريق عريض, ولكن كان يمكن الوصول إلى القلعة القديمة فقط عن طريق جسر متحرك يربط بين القلعة والقصر. كنتُ سعيدا عندما رأيتُ أن الدوق يمتلك مثل هذا المنزل جيد التحصين على الرغم أنه لن يصبح الملك.


Soon I reached the dark forest and I walked for about an hour, pleased that the tall trees gave me cool shade: not much sun reached the ground through the many leaves. It was a beautiful place and after a time I decided to rest by lying against one of the enormous trees. It was so quiet and peaceful in the forest that I soon fell into a deep sleep, forgetting all about the train I should have caught to Strelsau and my luggage that would be waiting at the station. I was just dreaming about living in the Castle of Zenda when a voice woke me: "Why, look at at him! It's amazing! He looks just like the King!" 

وصلتُ إلى الغابة المظلمة بسرعة ومشيت فيها لمدة ساعة تقريبا. كنت مسرورا لأن الأشجار العالية كانت تمنحني ظلا يبعث على البرودة, فلم تكن الشمس تصل كثيرا إلى الأرض بسبب أوراق الأشجار الكثيرة. كان المكان جميلا, وبعد فترة من الوقت, قررتُ أن أستريح متكئا على إحدى الأشجار الضخمة. كان الجو هادئا جدا ويبعث على الطمأنينة في الغابة لدرجة أنني دخلتُ في سُبات عميق, ونسيت كل شيئ بخصوص القطار الذي كان عليّ أن أركبه إلى ستريلسو, وكذلك حقائبي التي كانت تنتظرني في المحطة. كنتُ أحلم في منامي أنني أسكن في قلعة زندا عندما استيقظت على صوتٍ ما يقول, "يا للعجب, أنظر إليه! هذا مذهل! أنه يشبه الملك تماما!"


I opened my eyes slowly and found two men looking at me. Both carried guns and were dressed for hunting. One of them was short but looked very tough with light blue eyes, and he looked like a soldier. The other was younger, thin and of medium height, and he looked like a gentleman. I later found out that my guesses were both correct.  

فتحتُ عيني ببطء ووجدتُ رجلين ينظران إلي. كان يحمل كلا منهما بندقية ويرتديان ملابس الصيد. كان أحدهما قصيرا ولكنه بدا قوي البنية تماما, وكان لون عينيه أزرق فاتح, وكان يبدو وكأنه جندي. أما الآخر فكان أصغر عمرا, ونحيفا ومتوسط الطول, وكان يشبه النبلاء. واكتشفت فيما بعد أن تخميناتي عن كليهما كانت صحيحة.


The older man walked up to me and raised his hat to me politely, so I stood up. "He's about the same height as the King, too!" he said. "This really is extraordinary. What's your name, sir?"
"Perhaps you can tell me what your names are first?" I asked them.
The gentleman stepped forward with a smile and said, "Of course. This is Colonel Sapt, and my name's Fritz von Tarlenheim. We both work for the King of Ruritania."  

اقترب مني الرجل الأكبر سنا ورفع قبعته لي بأدب, فوقفتُ على قدميّ. قال الرجل, "إنه تقريبا في نفس طول الملك أيضا, إن هذا شيئ مذهل حقا. ما اسمك يا سيدي؟" فسألتهما, "لعلكما تخبراني باسميكما أولا؟" فتقدم الرجل النبيل خطوة وهو يبتسم وقال, "بالطبع, هذا هو العقيد سابت, وأنا أدعى فريتز فون تارلنهايم. كلانا يعمل لدى ملك روريتانيا."


I shook their hands and told them, "I'm Rudolf Rassendyll. I'm a traveller from England and was an officer in the Queen's army."
"Well, we're officers for our King, so we understand each other well!" said Tarlenheim.
"Rassendyll, Rassendyll," said Colonel Sapt quietly. "I know! Are you one of the Burlesdons?" "My brother's the new Lord Burlesdon," I explained. "So, do I really look like the King?"
"You could be twins," said Fritz.
"Although you look like identical twins, you do not have identical personalities or skills. You two seem very different. If you were an officer for the Queen's army, Rassendyll, you must be good with a sword!" laughed Sapt.

صافحتهما وقلتُ لهما, "اسمي رودولف راسيندل. أنا مسافر وقادم من إنجلترا وكنت ضابطا في جيش الملكة." فقال تارلنهايم, "حسنا, نحن ضابطان لدى ملكنا, إذا فنحن نفهم بعضنا جيدا."
قال العقيد سابت بهدوء, "راسيندل, راسيندل, أنا أعرف ذلك, هل أنت أحد أفراد بيرلسدون؟" فشرحتُ له, "أخي هو اللورد بيرلسدون الجديد." ثم سألتهما, "هل أنا بالفعل أشبه الملك؟" فقال فريتز, "ربما تكونا توأمين." وقال سابت ضاحكا, "على الرغم أنكما كالتوأمين المتماثلين إلا أنكما لستما متماثلين في الشخصية أو في المهارات. أنتما تبدوان مختلفين تماما. فإذا كنتَ ضابطا في جيش الملكة يا راسيندل, فأنت بالتأكيد بارع في المبارزة بالسيف."


"Is the King not a fighting man?" I asked. "The King likes to live well," said Fritz. "Let's say he prefers eating to action, but he's a kind man and he's our King. We'd do anything for him."
"Perhaps we are alike then," I said, "because I like to have an easy life, too!"
At this moment, a voice came from the trees behind us. "Fritz? Where are you, Fritz?" Fritz looked worried, and then said quietly to me, "It's the King! He's coming here now."

سألتهما, "أليس الملك رجل مقاتل؟" فقال فريتز, "الملك يحب أن يعيش بشكل جيد. يمكن أن نقول أنه يفضل تناول الطعام أكثر من خوض المعارك, ولكنه رجل عطوف وهو ملكنا, ونحن على استعداد أن نفعل أي شيئ من أجله." فقلتُ لهما, "إذا ربما نكون متشابهين لأنني أحب أن أعيش الحياة السهلة أيضا." في هذه اللحظة, جاء صوت من بين الأشجار خلفنا يقول, "فريتز, أين أنت يا فريتز؟" بدا القلق على فريتز, ثم قال لي بصوت هادئ, "إنه الملك, إنه قادم إلى هنا الآن."  


A young man then came out from behind a tree in the forest and stood in front of us. As I looked at him, I gave out a loud cry at the same time as he stood back in amazement to see me. Except perhaps for a centimetre or two difference in height, we looked so alike that the King of Ruritania might have been me, Rudolf Rassendyll, and I might have been him, the King of Ruritania. 

ثم ظهر شاب من خلف إحدى الأشجار في الغابة ووقف أمامنا. عندما نظرت إليه, صدرت مني صرخة عالية في نفس الوقت الذي تراجع هو فيه للخلف في حالة ذهول من رؤيتي. فباستثناء وجود اختلاف في الطول بمقدار سنتيمتر أو اثنين, كنا نبدو متماثلين تماما لدرجة أنه من الجائز أن يكون ملك روريتانيا هو أنا, رودولف راسيندل, كما أن من الجائز أن أكون أنا هو, ملك روريتانيا.