توزيع درجات الصف الثاني الإعدادي

توزيع درجات الصف الثاني الإعدادي ، لقد تم إعادة هيكلة توزيع الدرجات للصف الثاني الإعدادي، وذلك منذ العام الدراسي 2016-2017، بحسب القرار الذي اتخذه سيادة وزير التربية والتعليم، بوقف امتحانات الميد تيرم، واستبدالها بامتحانات شهرية.

وقد آثار هذا القرار الكثير من التوتر وعلامات الاستفهام، من قبل كل الأطراف، معلمين، وأولياء أمور، وبالطبع الطلاب.
وأخذ سيادة وزير التعليم هذا القرار لأسباب وجيهة، وهي تقييم مستوى الطالب بصورة أفضل، وعدم الاعتماد على امتحان واحد لنصف العام، واستبداله بثلاث امتحانات، تعطي الطالب الفرصة الأكبر من فرصة الامتحان الواحد.

وقد صرح سيادته أن شكل الامتحان سيكون عبارة عن ورقة، تحتوي على أسئلة بسيطة، كالاختيار من متعدد، وأسئلة صح وخطأ،وستكون هذه الأسئلة سهلة ممتنعة، أي لا تعتمد على الحفظ الأعمى، بل على الفهم العميق، والتحليل المنطقي.

وأضاف أن مدة الامتحان ستكون نصف ساعة أو أكثر قليلا، وسيتم توزيع درجات امتحان الميد تيرم على هذه الامتحانات الثلاث.

أما بخصوص توزيع الدرجات، فقد كانت درجات التقويم الشامل قبل هذا القرار توزع كالآتي: 50 درجة لامتحان نهاية العام، 30 درجة على أعمال السنة، و20 درجة على امتحان الميد تيرم.

أما بعد قرار إلغاء امتحانات الميد تيرم وتطبيق نظام الثلاث امتحانات الشهرية، فإن الدرجات ستكون موزعة كالآتي: 60 درجة على امتحان آخر العام، 10 درجات على النشاط الخاص بكل مادة، وهو النشاط الذي يطلبه المعلم من التلاميذ كتحضير بحث أو إنشاء ألبوم أو رسمة أو لوحة، وتكون إما فردية أو في مجموعات، و 5 درجات على سلوك التلميذ ومدى انضباطه في الحضور، و 5 درجات على الامتحان الشفوي، و 20 درجة مقسمة بالتساوي على امتحانات الشهر الثلاث الجديدة.

كما نص القرار على جعل الأنشطة أساسي، وليست فقط صورة شكلية مثل ما كان يحدث من قبل، وأن الطالب لابد أن يمارس هذه الأنشطة الرياضية، وكذلك الأنشطة الفنية كالموسيقى والرسم، وأعطت نصف فترة زيادة لكي تتم ممارسة هذه الأنشطة.

كما نصت المادة على أن النجاح في مواد العلوم والكمبيوتر والتكنولوجيا هي 30 % من امتحان نهاية العام، يضاف عليه درجات العملي، فيصبح المجموع عملي ونظري وليس نظري فقط.

كما عدل سيادة الوزير في هذا القانون أيضا، الفترات الدراسية، لتصبح في اللغة الإنجليزية فترتين ونصف فترة بعد أن كانت ثلاث فقرات، وفترتين في مادة الرياضيات بدلا من ثلاث فترات.

جدير بالذكر أن مواد النجاح التي تضاف للمجموع هي اللغة العربية، اللغة الإنجليزية، الرياضيات، العلوم، الكمبيوتر، الدراسات، التربية الفنية.

أما بخصوص التربية الرياضية، التربية الدينية، اللغات الأجنبية الأخرى، المستوى الرفيع، فهي مواد رسوب ونجاح ولكنها لا تضاف إلى المجموع.

وبهذا فإن هذا النظام الجديد الذي صدر من سيادة وزير التربية والتعليم، قد غير مفهوم الامتحانات والاختبارات لدى الطلاب، ونحن نأمل أن يكون هذا النظام الجديد في مصلحة الطالب، ويخرج به من دائرة الحفظ ثم الامتحان ثم النسيان، إلى الفهم ثم المتعة ثم الامتحان ثم معلومة مدى الحياة.