كيف تنظم وقتك؟


إدارة الوقت هي مهارة مهمة للحصول على نتائج مثمرة. يمكن أن تساعدك على تحقيق أقصى استفادة من كل يوم، مما يؤدي إلى النجاح في مجالات العمل والمدرسة. ولإدارة وقتك، تحتاج أن تستخدم وقتك بشكل منتج من خلال العمل في البيئة المناسبة وتحديد أولويات المهام. والتقليل من التشتت عن طريق إغلاق هاتفك ووسائل التواصل الاجتماعي عند الضرورة. تأكد من اتباع جدول يومي يتيح لك تحقيق أقصى استفادة من كل يوم. 

استخدام الوقت بشكلٍ مُنتِج

1.    خلق البيئة المناسبة للعمل
يمكن للبيئة التي تعمل بها أن تساعد في إنتاجيتك الإجمالية. لا توجد قواعد صارمة حول بيئة العمل، ولذا اختر ما يناسبك. أحط نفسك بالزينة الملهمة التي تساعدك على الشعور بالحماس والعاطفة. هذه المشاعر ستساعدك على البقاء في مهمة وتكون منتجة.  
 - على سبيل المثال ، ربما فنان معين يلهمك. استثمر في عدد قليل من المطبوعات من لوحاتها وشنقها على جدران منزلك.
 - إذا كان بإمكانك اختيار مساحة معينة للعمل، فاختر مساحة خالية من المشتتات. قد يكون العمل أمام التليفزيون فكرة سيئة، ولكن ربما يمكنك وضع مكتب في زاوية غرفة نومك والعمل هناك.

2.    رتّب المهام الخاصة بك من حيث الأهمية
قبل البدء في القيام بالعمل لهذا اليوم، حدد أولوياتك. تعد قوائم المهام أداة رائعة، ولكن قم بتنظيمها قليلاً بدلاً من مجرد تدوين كل شيء يحتاج إلى إنجازه. قسّم المهام إلى مجموعات من حيث الأهمية.
 - قبل إنشاء قائمتك، اكتب الفئات من حيث الأهمية. على سبيل المثال، يجب أن تقوم بعمل المهام تحت المسمى "عاجل" اليوم. تعتبر المهام التي تحمل العنوان "مهم، ولكن ليس عاجلاً" مهمة، ولكن يمكنها الانتظار. يمكن تأجيل المهام ذات التسميات مثل "الأولوية المنخفضة" إذا لزم الأمر.
 - اسرد المهام تحت كل فئة. على سبيل المثال، إذا كنت بحاجة إلى إنهاء تقرير للعمل، فستكون هذه مهمة عاجلة. إذا كنت بحاجة إلى بدء مشروع عمل آخر، لكن الموعد النهائي ليس قبل أسبوعين آخرين، فستكون هذه مهمة "مهمة  ولكنها ليست ملحة". إذا كنت ترغب في الذهاب للركض بعد العمل، لكنه ليس أمراً حيوياً، فستكون هذه مهمة "ذات أولوية منخفضة".
3.    قم بالمهام الهامة أولاً
الانتهاء من المهام الحاسمة والهامة  أول شيء في الصباح سيترك لك شعورا بالإنجاز. وسيكون اليوم وكأنه ناجحاً وسيخلصك من قدر كبير من ضغوطك. ابدأ كل يوم عن بإنهاء أهم المهام في قائمتك.
 - على سبيل المثال، إذا كان لديك خمسة رسائل بريد إلكتروني تحتاج إلى الرد عليها وتقرير يجب تدقيقه، فافعل ذلك بمجرد دخولك إلى المكتب.
 - أوقف أي تعارف اجتماعي غير ضروري قبل أن تبدأ مهامك ذات الأولوية.

4.    احتفظ ببعض العمل معك في جميع الأوقات
استفد من وقت التوقف عن العمل عن طريق الحفاظ على العمل معك في جميع الأوقات. إذا كان لديك بعض الدقائق من الفراغ  في الحافلة، استخدم ذلك لقراءة شيء ما للمدرسة أو العمل. إذا كنت تنتظر في الصف في محل البقالة، قم بمراجعة بعض رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بالعمل على هاتفك. إذا كنت دائما تعمل، يمكنك دائما الاستفادة القصوى من وقتك.
 - إذا كنت طالباً، ففكر في استثمار وقتك فيالاستماع إلى بعض الكتب الصوتية أو تسجيلات محاضراتك. أثناء الانتظار في الصف أو المشي إلى الفصل، يمكنك الاستماع إلى مواد مقرراتك الدراسية.
5.    لا تعدد المهام
يفترض الكثير من الناس أن تعدد المهام طريقة رائعة لإنجاز المزيد كل يوم وإدارة الوقت بحكمة. ومع ذلك، فإن التركيز على مهام متعددة في وقت واحد يجعلك أقل إنتاجية. ستستغرق الأمور وقتًا أطول، نظرًا لأنك لا تعطي أي شيء اهتمامك الكامل. اركِّز بشكل كامل على مهمة واحدة في كل مرة بدلاً من ذلك. وسوف تنجز عملك بشكل أسرع بهذه الطريقة، مما يسمح لك بالاستفادة القصوى من وقتك.
 - على سبيل المثال، راجع جميع رسائلك الإلكترونية. ثم قم بتسجيل الخروج من حساب البريد الإلكتروني الخاص بك والانتقال إلى مهمة أخرى. لا تقلق بشأن بريدك الإلكتروني في الوقت الحالي. إذا كنت بحاجة إلى مراجعة المزيد من رسائل البريد الإلكتروني في وقت لاحق من اليوم، فيمكنك القيام بذلك بعد إكمال المهمة في متناول اليد.

وبهذا يمكنك الاستفادة من وقتك بدرجة أكبر سواء للدراسة والمذاكرة أو للعمل أو لكليهما معاً. فإدارة الوقت هي مهارة مهمة للحصول على نتائج مثمرة. يمكن أن تساعدك على تحقيق أقصى استفادة من كل يوم، مما يؤدي إلى النجاح في مجالات العمل والمدرسة. ولكن تأكد من اتباع جدول يومي يتيح لك تحقيق أقصى استفادة من كل يوم كما ذكرنا.