بحث عن الزلازل والبراكين في العالم


بحث عن الزلازل والبراكين في العالم ، تعتبر الزلازل والبراكين في العالم من الكوارث الطبيعية التي تحدث بالكرة الأرضية تعتبر شديدة الخطورة، حيث أنه يخلف عنها دمار لكل مظاهر الحياة، تحصد الزلازل والبراكين ألاف الأرواح من البشر، كما أنها تحصد مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية و تهدم المباني.

كيف تنشأ الزلازل والبراكين ؟ :- 


من أهم العوامل التي تساهم في خروج الزلازل والبراكين إلى القشرة الأرضية هي التفاعلات التي تحدث بالطبقات الداخلية بالأرض والذي يترتب عليها خروج الزلازل والبراكين.

قد جاء خلال عمل بحث عن الزلازل والبراكين في العالم أنه تنتج الحمم النارية من فوهات البراكين والهزات الأرضية التي تتسبب في تصدع القشرة الخارجية لسطح الأرض، نتيجة للضغط الشديد وارتفاع درجة الحرارة في باطن الأرض والذي يتسبب في حدوث الانصهار، حيث تبحث تلك المواد المنصهرة على مخرج للظهور على سطح الأرض.

 ما هي الزلازل ؟:- 


ما يثير قلق ومخاوف الإنسان هو الزلازل الشديدة والتي ينتج عنها آثار مدمرة تتسبب في موت الأشخاص وتدمير المباني ، أما الزلازل الخفيفة فمن الممكن أن لا نشعر بها، أما الزلازل المتوسطة و نشعر بها ولكنها لا تتسبب في أي أثار مدمرة، يستخدم المتخصصين جهاز يعرف باسم السيزموجراف.

يوجد بعض الدول التي تعاني من ضعف في القشرة الأرضية مثل اليابان، لذلك تعاني من الزلازل بشكل متكرر، تعاني تلك الدول من الهزات الأرضية بشكل يصل إلى يومي وتكون بدرجات مختلفة، لجأت تلك الدول إلى تطوير مبانيها للحفاظ عليها من السقوط بسبب الزلازل.


الآثار المترتبة على الزلازل :-


 يوجد عدد من الأسباب التي تزيد من احتمالية حدوث الزلزال وهي وجود طاقة زائدة موجودة بباطن الأرض، كما أن التصدعات الأرضية الداخلية وانزلاق الصخور تتسبب في تصدع القشرة الخارجية، ويعتبر سمك القشرة الخارجية للأرض من أهم أسباب الزلازل.

ينتج عن الزلزال عدد من الآثار السلبية والإيجابية أهم الآثار الإيجابية التي تنتج عن الزلازل هي ظهور ينابيع بالأرض، أما الآثار السلبية التي تنتج عن الزلازل هي اختفاء مدن بالكامل وتدمير شبكات الاتصالات والمواصلات والكهرباء والماء.

ما هي البراكين ؟:- 


البراكين هي عبارة عن معادن منصهرة وغازات ضارة وحمم تخرج من الطبقات الداخلية للأرض حتى تصل إلى القشرة الخارجية للأرض وتخرج من خلال ثغر يوجد على سطح الأرض، والذي يعتبر المنفذ لتلك الحمم.

يأخذ المنفذ الذي تخرج منه الحمم شكلا مخروطيا يعرف باسم بركان.

 لا يمكن تحديد الوقت الذي يفور فيه البركان، حيث من الممكن أن يفور ثم يهدأ لفترة من الوقت، ثم يعود للفوران مرة أخرى.

 يوجد الكثير من البراكين التي هدأت ولم تعود لتفور، وتحولت إلى جبال تغطيها النباتات والأشجار وتسكنها الحيوانات والطيور.

الآثار المترتبة على البراكين :-


 تنقسم البراكين إلى عدة أنواع وهي براكين هضابه و براكين الحطام الصخري و براكين طبقية، ومن أهم الآثار الإيجابية التي تنتج عن البراكين هي أنه من الممكن استخدام الحجارة البركانية في توليد الكهرباء وفي البناء والتجارة.

 كما أنه يتكون لدينا تربة خصبة يمكن أن نستخدمها في الزراعة، كما أن البراكين ينتج عنها عدد من المعادن الهامة والمفيدة.

 العلاقة بين الزلازل والبراكين :-


 أكد الخبراء أن هناك علاقة قوية بين البراكين والزلازل، حيث أنه تم ملاحظة أن المنطقة التي يوجد بها زلازل يكثر تواجد البراكين بها والعكس صحيح، لكن الزلازل تتواجد بسبب التفاعل الذي يحدث بين طبقات الأرض وليس بسبب الانصهار الموجود طبقات الأرض الداخلية.

 أوضح خبراء الجيولوجيا وعلم الأرض أن الزلازل التي تنتج عن البراكين تكون ضعيفة جدا، لكن يتم اكتشافها بواسطة الأجهزة الحساسة.

 وفي النهاية لا يوجد بوسع الإنسان فعل أي شيء لتجنب الزلازل أو البراكين، سوى أن يتخذ الإجراءات المناسبة لتقليل الأضرار الناتجة عنهما.