موضوع تعبير عن واجبنا نحو السياح




موضوع تعبير عن واجبنا نحو السياح ، تمثل السياحة مصدر دخل كبير للدولة، حيث أنها مصدر للعملة الصعبة، كما أن لها فوائد لا حصر لها، حيث أنها تساعد على تقليل نسبة البطالة في المجتمع، لذلك يجب أن نهيئ كافة الظروف لنكون دولة جاذبة للسياحة وليس دولة طاردة للسياحة.

أهم فوائد السياحة :-


 العمل بالسياحة يجذب عدد كبير من الشباب لأنه لا يشبه العمل الروتيني أو عمل المؤسسات، حيث يعتمد العمل في السياحة على حسن التعامل واستضافة السياح وشعورهم بالرضا عن البلد و عن الخدمة المقدمة.

يبذل الشباب مجهود كبير لكي يكونوا عند حسن ظن السياح لأن الشباب لا يميلون إلى الأعمال الروتينية، عندما يشعر السياح بهذا فإنهم يفضلون تكرار التجربة أكثر من مرة.

تجني الدولة التي تتمتع بكثرة أعداد السياح بها عدد من الفوائد، فيحدث رواج في أسواقها وفي فنادقها، كما يقوم كل شخص بتطوير مجال عمله ليصبح قادر على جذب السياح وبذلك يحدث تنشيط للسياحة.

تقوم شركات السياحة بتقديم عروض مختلفة لكي تروق للسياح وتنال إعجابهم، تمكن شركات السياحة الداخلية السياح من التنقل داخل الدولة بكل بساطة وسهولة ، كما أنها تضع لهم أجمل الرحلات في البرنامج الذي قاموا باختياره.

 زيادة عدد السياح يرمز إلى تقدم الدولة :-


 زيادة عدد السياح في أي دولة يرمز إلى تقدمها وتحضرها ورقيها، حيث أن لا يمكن للدولة الغير متقدمة أن تقوم بتقديم خدمات متحضرة لسياحها.

 يشعر السياح بالمعاملة الجيدة من خلال انطباعات الوجه والترحيب بهم ومساعدتهم للوصول إلى المناطق التي يرغبون في زيارتها.

 إذا أهملت الدولة في إرضاء السياح، فإن السياحة ستختفي من البلد وسيختفي معها كثير من مجالات العمل التي تعتمد على السياح لكي تنشط، كما سيصبح لدينا كثير من الأيدي العاملة التي لا تجد لها فرصة للعمل.

من أهم المجالات التي من الممكن أن تغلق أبوابها في حالة عدم وجود سياحة:


المحلات التي تبيع التماثيل والهدايا التذكارية، المقاهي والكافيهات والمطاعم التي تتواجد في الأماكن السياحية و ستضطر الفنادق الاستغناء عن الأيدى العاملة.

كما أن المرشدين السياحي لن يجدوا ما يعملوه وستغلق شركات السياحة وتسريح العمالة الموجودة بها، لذلك يجب أن نتبع كافة الإجراءات التي تساهم في تنشيط السياحة في البلد.

طريقة التعامل مع السياح :- 


مراعاة احترام المواعيد وتنظيمها، سيساهم في أن نحظى باحترام السياح ونيل إعجابهم، كما سيساهم ذلك في أن يتخلوا عن أي نظرة تنم على أن المصريين لا يعرفون قيمة الوقت، كما يجب أن يؤدي كل فرد يتعامل معهم دوره بالابتسامة.

 يجب عدم استغلال السياح والنصب عليهم لأن ذلك يجعلنا نخسر الكثير، كما يجب الإبلاغ عن أي شخص يحاول فعل ذلك العمل المشين ويجعل السياح يذهبون دون عودة.

 يجب تقسيم وقت البرنامج الخاص بالسياحة بين التنوع وزيارة الأماكن السياحية الهامة وتناول الطعام الشهي الذي يميز بلدنا الحبيب.

عندما يجد السياح معاملة جيدة من أهل البلد فإنهم يكونوا صورة جيدة تجعلهم يكرروا التجربة مرة أخرى مع أصدقائهم.

انطباع السياح أثناء عودتهم إلى بلدهم :- 


انطباع صورة مشرفة عن بلدنا في أذهان السياح تجعلهم يفضلون العودة إلي بلادنا دونا عن أي بلد موجودة في العالم بأسره، حيث يحب أن يشعر السياج بالفرح والسعادة حتى تقلع طائرتهم عايدة بسلام إلى بلادهم.

 من ضمن أهم للأشياء التي يجب أن تراعي الدولة هي القضاء على الإرهاب لأن الدولة الذي يكون فيها الإرهاب الأسود تكون طاردة للسياحة.

في النهاية يجب أن تبذل الدولة قصارى جهدها لكي تجعل البلد جاذبة للسياح، لكن يجب أن يتعاون أهل البلد مع أجهزة الدولة لزيادة عدد السياح لاستقطاب سياح جدد، لما يأتي من وراء السياحة من خير كبير.