تعلم الإعراب بسهولة

تعلم الإعراب بسهولة 

تعلم الإعراب بسهولة ، الإعراب هو إحدى أنظمة اللغة العربية من خلاله يتم وصف الكلمة وتحديد نهايتها وموقعها في الجملة التي تقع فيها فالإعراب يعبر عن دور الكلمة في الجملة وهذا النظام خاص بالأفعال والأسماء واحرص على متابعة قراءة هذا المقال من أجل تعلم الإعراب بسهولة.

ما هو الإعراب؟

كما ذكرنا أن الإعراب هو إحدى أنظمة اللغة العربية حيث يقوم الإعراب بوصف وتحديد الكلمة وهذا النظام يخص كلاً من الأفعال المضارعة والأسماء، ويتم كتابة خواتم الجمل باللغة العربية ويتم لفظ هذه الخواتم عندما يتم قراءة النص لمسامع الآخرين.

وبالطبع يتم كل هذا باستخدام اللغة العربية الفصحى، وبالنسبة للغة العربية العامة أو المحكية فلا يوجد لها خواتم الكلم كما أنه يتم تجاهل لفظها، ولفظة التنوين تسقط في نهاية الجمل أو في نهاية الأبيات الشعرية.

وبالنسبة للحركات الإعرابية فيكون حركات أساسية أصلية ويوجد حركات فرعية، فالحركات الأصلية هي الضمة في حالة الرفع والفتحة في حالة النصب والكسرة في حالة الجر، وبالنسبة للحركات الفرعية فهي تختلف باختلاف الكلمة فعلى سبيل المثال جمع المكر السالم يتم رفعه بالواو.

وجمع المذكر السالم أيضاً يتم جره ونصبه بالياء، والأسماء الخمسة يتم رفعها بالواو وتجر بالياء وتنصب بالألف وفي حالة الأفعال الخمسة يتم الرفع بثبوت النون، ويتم نصبها بالألف وتجر بالياء، وجزمها بحرف النون، والممنوع من الصرف يتم رفعه بالضم ونصبه بالفتح ويجر بالفتح أيضاً.

تعريف الإعراب باستخدام الأمثلة :-

نحن نتحدث اليوم عن موضوع ممتع وأساسي في اللغة العربية وهو الإعراب في اللغة العربية ولتسهيل فهم الأعراب يجب أن يتم تأمل الجمل التالية:

· مررت بمحمد.

· جاء محمد.

· رأيت محمدا

إذا تأملت الجمل التي تم عرضها ستجد إن كلمة محمد تتغير من حال لحال ويتغير مكانها في الجملة أيضاً فوجدت كلمة محمد تارة مرفوعة وتارة أخرى منصوبة وتارة أخرى مجرورة، فكلمة محمد جاءت مرة فاعلاً لذلك هي مرفوعة.

كما أنه دخل عليها الفعل جاء، وجاء محمد مرة مفعول به منصوب لأنه دخل عليه الفعل رأى، وفي الجملة الأخيرة كان محمد مجروراً بسبب دخول حرف الباء عليه، ونجد أن كل هذه التغيرات حدثت بسبب ما يسمى بالإعراب.

حيث أن الإعراب يعبر عن الكلمة وموقعها فكما كان محمد مجروراً أصبح منصوباً وأصبح مرفوعاً وهذا نظراً لتغير موقع محمد في الجملة، والإعراب له ثلاثة أنواع منها الرفع والنصب والجر والجزم فمثال على الرفع جاء أحمد، فأحمد هنا فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة.

ومثال على النصب ضرب الرجل الولد، والولد هنا مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة على أخره، ومثال على الجر مررت بالرجل، فالرجل هنا اسم مجرور بالباء وعلامة الجر الكسرة الظاهرة على أخره.

مثال على الجزم محمد لم يكتب، فإعراب يكتب فعل مضارع مجزوم بلم وعلامة الجزم السكون، والكلمة من شأنها أن صبح فاعل أو خبر أو مضاف إليه ويرجع هذا كله إلى مكانتها في الجملة ليحدد الإعراب مكانتها. 

علامات الإعراب الأصلية والعلامات الفرعية :-

تنقسم علامة الإعراب إلى نوعين النوع الأول هي علامات الإعراب الأصلية، والنوع الثاني علامات الإعراب الفرعية وهي نائبة عن الأصلية، ومن أهم علامات الإعراب الأصلية:

· الضمة: وتكون الضمة علامة أصلية للرفع في أربع مواضع هما الاسم المفرد وجمع التكسير وجمع المؤنث السالم بملحقاته والفعل المضار صحيح الأخر.

· الفتحة علامة أصلية للنصب.

· الكسرة علامة أصلية للجر.

· السكون علامة أصلية للجزم.

وبالنسبة لعلامات الإعراب الفرعية تكون معربة بحركات نائبة في كلاً من:

· الممنوع من الصرف.

· جمع المؤنث السالم وملحقاته.

error: ممنوع نقل المحتوى