بحث عن الظاهر بيبرس

بحث عن الظاهر بيبرس 

بحث عن الظاهر بيبرس ، الظاهر بيبرس هو ركن الدين بيبرس العلاقي البندقداري الصالحي النجمي وهو من أصل تركي من كازاخستان الحالية، ولد عام 1223 ميلاديًا، وكان عبدًا منذ صغره واشتراه الأمير علاء الدين البندقداري، ولهذا نصب له عمل في القاهرة في خدمة الملك الصالح نجم الدين أيوب.

تدرج الظاهر بيبرس من العبودية إلى الحكم

· قام الملك الصالح نجم الدين أيوب بتعيينه أمير بالجيش، وذلك لأنه تميز في شخصيته وحنكته، ونجم الدين ولى قيادة الجيش للظاهر بيبرس في معركة المنصورة ضد الصليبيين، عندما قاد الجيش للفوز بعد مقتل قائده في الهجوم المفاجئ.

· وأصبح وزيرًا عندما عفى عنه السلطان يوسف الذي كان يكره المماليك بسبب زواج عز الدين أيبك من شجرة الدر من أجل استئصال الحكم، والظاهر بيبرس اشترك في معركة عين جالوت ضد المغول.

· وساعد السلطان قطز في الفوز في هذه المعركة، حيث قتلوا القائد المغولي وانتصر الجيش المسلم، ولكن بعد ذلك كان هناك خلاف بين الظاهر بيبرس والسلطان قطز حتى قام الظاهر بيبرس بقتل السلطان قطز وتم اختياره بعد ذلك لتولي الحكم.

تولي الظاهر بيبرس للحكم

· الظاهر بيبرس تولى الحكم عام 1260 م، وذلك بعدما قام بقتل الملك قطز، ولقب نفسه بالظاهر وكان حكمه يتميز بالإحسان والعدل للشعب.

· حيث أنه الغى الضرائب العالية وعدل الضرائب الأخرى لتكون أكثر عدلًا، كما أنه قام بإعادة فريضة الحج التي خصص لها كثيرًا من مال الدولة.

· وحين قام الحاكم في مكة برفض دخول أهل مصر للحج بعث إليه الجيش، وقتل الحاكم وضم مكة لحكم المماليك.

· عندما جاءت المجاعة لأرض مصر كان يطعم الآلاف من الجياع من شعبها يوميًا، وذلك من خزينة الدولة، كما أنه قام بشراء المواد الغذائية من الدول الأخرى لينقذ الناس من الجوع.

· وعندما قام بختان ابنه تكفل بكسوة الأطفال من فقراء المسلمين.

· ودولة المماليك امتدت في عهده إلى مناطق كثيرة تم ضمها إلى دولته، وذلك من النوبة والشام والاناضول أي تركيا والجزيرة العربية.

صفات الظاهر بيبرس

· كان يتصف بالكثير من الصفات الحميدة مثل الاقدام والشجاعة والقوة والدهاء، كما أنه كان يتصف بالكرم وحب الخير.

· كان يحسن كثيرًا إلى الفقراء ويكرم العلماء، ويقوم كذلك بسماع نصائحهم، كما كان يفعل مع الشيخ عز الدين بن عبد السلام، والشيخ النبوي.

· كان ينتقل في ملكه دون أن يشعر به العسكر إلا وهو بينهم، وما كان يتوقف عن شيء إلا حتى يبلغ غايته.

· كان نجاحه يعتمد علي التنظيم وشجاعته اللامتناهية وسرعته.

بيبرس في معركه عين جالوت

· أرسل قائد المغول إلى قطز رسالة من أجل الخضوع للمغول، ولكن قطز قام باستشارة الظاهر بيبرس.

· وكان قائد المغول قد رحل إلى فارس عند سماع خبر وفاه أخيه الخان الأعظم، فقام سيف الدين قطز بتقسيم جيشه لمقدمة يقودها القائد الظاهر بيبرس، وبقية الجيش يقوم بالاختباء في الوديان المجاورة وبين التلال من أجل تنفيذ هجوم عكسي.

· فقامت مقدمة الجيش بقيادة بيبرس بعمل جولة هجوم سريعة، ثم قامت بالانسحاب متظاهرين بالانهزام من أجل أن يقوم خيالة المغول بالانسحاب إلى الكمين وراء جيش بيبرس.

· وانطلت الحيلة على قائد المغول فحمل بكل قوته على مقدمه جيش المسلمين، وقام باختراق المقدمة، وبدأت مقدمة جيش المسلمين باستدراجه إلى داخل الكمين حتى خرج القائد قطز وفرسان الجيش والمشاة.

· وقاموا بتضييق ومحاصرة قوات المغول، واشتد القتال ولم يمضي الكثير من الوقت حتى تم هزيمه الجيش المغولي، وتم قتل قائده كتبغا، ويعتبر بيبرس المهندس العسكري الذي قام بالتخطيط لمعركة عين جالوت.

وفاة الظاهر بيبرس

توفي الظاهر بيبرس في يوم الخميس الموافق 27 محرم عام 676 هجريًا الموافق 2 مايو 1277 ميلاديًا.

وتم دفن جثمانه في المكتبة الأزهرية الموجودة في دمشق، وذلك بعد حكمه لمدة 17 سنة.

تولى بعده أكبر أولاده ناصر الدين ألا أن أولاد بيبرس لم يدوم لهم الحكم طويلًا، ثم تولى بعد ذلك الحكم السلطان المنصور قلاوون.

Close Menu
error: ممنوع نقل المحتوى