توزيع درجات الصف الأول الإعدادي

توزيع درجات الصف الأول الإعدادي ، بعد القرار الخاص بإلغاء امتحانات الميد تيرم واستبدالها بثلاث امتحانات شهرية، تم إعادة توزيع الدرجات بشكل مختلف طبقا للنظام الجديد، والذي اتخذته وزارة التربية التعليم في العام 2016-2017، وحرصا منا على إزالة الغموض لدى الطلاب فقد قررنا توضيح توزيع الدرجات بصورته الجديدة، طبقا لهذا القرار الذي اتخذته الوزارة من أجل تحسين جودة التعليم، والارتقاء بالنظام التعليمي ككل.

هذا القرار والذي يعتبر بمثابة تعدد فرص للطالب، من أجل تحسين درجاته، من خلال نظام 3 امتحانات وليس امتحان واحد فقط (الميد تيرم)، سيعطي فرصة للطالب لتحسين درجاته في الامتحانات بسبب تعدد الفرص.

شكل ورقة امتحان الصف الأول الإعدادي طبقًا لهذا النظام الجديد


سيكون الامتحان حوالي 40 دقيقة، ويحتوي على أسئلة من نوعية الصواب والخطأ، واختيار من متعدد، وهي أسئلة ستكون بسيطة وسهلة، وستعتمد على فهم الطالب للمعلومة ولن تعتمد على الحفظ المقالي الأصم، وسيكون هناك ثلاث امتحانات ستوزع عليهم درجات امتحان الميد تيرم الذي قد ألغي، والذي كان من 20 درجة.

:: توزيع درجات الصف الأول الإعدادي ::


ستوزع الدرجات بالصورة الآتية..

1- امتحان نهاية العام 60 درجة فقط لا غير

2- نشاط كل مادة 10 درجات ويقوم بوضعه المعلم بناءا على ما تم تنفيذه من طلبات من تجاهه للطلبة، وهي عبارة عن تحضير أبحاث أو مقالات أو أي نشاط آخر قد يطلبه المعلم بنفسه.

3- انتظام التلميذ في الحضور 5 درجات.

4- الامتحان الشفهي 5 درجات.

5- الثلاث امتحانات 20 درجة مقسمة عليهم.

المواد التي ستضاف للمجموع

المواد التي بها نجاح ورسوب وتضاف للمجموع هي: الرياضيات، العلوم، الدراسات، اللغة العربية، اللغة الإنجليزية، الفنون، الحاسب الآلي.

أما مواد النجاح والرسوب التي لا تضاف للمجموع فهي..

الدين، اللغة الفرنسية، اللغات الأجنبية الأخرى، التربية الرياضية، المستوى الرفيع.

كما أعلنت الوزارة أن هذا القرار الجديد تضمن أن تكون الأنشطة التي يقوم بها التلميذ حقيقية وليست صورية، وأساسية لابد من تنفيذها والقيام بها، وهي أنشطة فنية أو رياضية أو ما إلى ذلك.

وقد مددت الوزارة الفترة والوقت لكي يشمل ويستوعب الزيادة التي حدثت في الأنشطة ولكي تتم على أفضل صورة.

وقد أكدت وزارة التربية والتعليم حرصها التام على مصلحة الطلاب، وعلى تقديم كل ما هو جديد لهم، والذي يصب دائما في مصلحتهم، وحرصها الدائم على تسهيل الأمور عليهم، لهذا تسعى دائما إلى تعديل القوانين، ووضع قوانين جديدة تناسب العصر، وتناسب كل فئات الطلاب، حرصها منها على تحسين مستواهم النفسي أولا، والتعليمي والأخلاقي ثانيا، والبدني ثالثا.

وهذا فقد أضافت المتعة على حياة الطلاب، من حيث أنها جعلت هذه النشاطات أساسية، وليست صورية أو شكلية، حتى يتمكن الطالب من إخراج ما يريد من فنون ومواهب، وتنمية هذه المواهب والتعبير عنها بحرية، لذا قد ألزمت المدرسة على تطبيق هذا النظام الجديد، وشددت على عقوبة عدم تطبيقه أو التهاون فيه.

كما صرحت الوزارة أن هذا النظام الجديد الذي يخص استبدال امتحان الميد تيرم بالثلاث امتحانات الشهرية يصب أولا وأخيرا في مصلحة الطالب، وأن توزيع الدرجات على الثلاث امتحانات سيحسن من مجموع الطالب بلا شك، وسيعطي له المزيد من الفرص لتحقيق أقصى قدر من التقدم.