كيف تنظم وقتك؟(2)


إدارة الوقت هي مهارة مهمة للحصول على نتائج مثمرة. يمكن أن تساعدك على تحقيق أقصى استفادة من كل يوم، مما يؤدي إلى النجاح في مجالات العمل والمدرسة. ولإدارة وقتك، تحتاج أن تستخدم وقتك بشكل منتج من خلال العمل في البيئة المناسبة وتحديد أولويات المهام. والتقليل من التشتت عن طريق إغلاق هاتفك ووسائل التواصل الاجتماعي عند الضرورة. تأكد من اتباع جدول يومي يتيح لك تحقيق أقصى استفادة من كل يوم. 

التقليل من المشتتات


1.      أغلق هاتفك

وقتما أمكن، أطفئ هاتفك. يمكن للهواتف أن تستهلك الكثير من الوقت طوال اليوم بحيث لا يمكنك استخدامها بشكل أكثر إنتاجية. عندما يكون من السهل تسجيل الدخول إلى Facebook أو إلقاء نظرة خاطفة على بريدك الإلكتروني، فمن المرجح أن ستقوم بذلك. اسدِ لنفسك معروفاً وقم بإيقاف هاتفك أثناء محاولة القيام بأشياء أخرى. إذا وجدت نفسك في حالة اندفاع من أجل المماطلة في الهاتف، فستواجه شاشة فارغة بدلاً من ذلك.
·        إذا كان من الضروري بالنسبة لك تشغيل هاتفك للعمل، فضعه في جميع أنحاء الغرفة. إذا لم يكن الوصول إلى هاتفك سهلاً بنفس السهولة، فمن غير المحتمل أن تقوم بذلك. يمكنك أيضًا إيقاف تشغيل أي إشعارات على هاتفك وغير ضرورية للعمل.

2.      إغلاق علامات التبويب غير الضرورية

في هذه الأيام، يعتمد العديد من الأشخاص على أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم أو الإنترنت لإنجاز العمل. إن العمل مع Facebook أو Twitter أو مواقع تشتيت أخرى في الخلفية سيؤثر سلبًا على مهارات إدارة الوقت لديك. قد تصبح مشتتًا أيضًا إذا تم فتح علامات التبويب من مشاريع قديمة أو عمليات بحث على الإنترنت غير ذات صلة. اعتاد على إغلاق علامات التبويب بمجرد الانتهاء من ذلك على الموقع. ضع كل تركيزك على المواقع الضرورية لعملك.
قم بتحدي نفسك لفتح علامة تبويب واحدة أو اثنتين فقط في كل مرة.

3.      حجب وسائل التواصل الاجتماعية

في بعض الأحيان، يكون إغراء تسجيل الدخول على Facebook أو Twitter أمرًا لا يمكن تجنبه. إذا كانت لديك مشكلة في الشبكات الاجتماعية ، فهناك العديد من التطبيقات والمواقع التي يمكنك استخدامها لحظر المواقع التي تشتت الانتباه بشكل مؤقت.

4.      تجنب المقاطعات قدر الإمكان

توقف االمقاطعات سير عملك. إذا كنت في منتصف مهمة وتوقفت للقيام بشيء آخر، فقد يكون من الصعب العودة إلى وضع العمل. عندما تعمل على مهمة، حاول إكمالها قبل البدء في عمل شيء آخر. أشياء أخرى يمكن أن تنتظر بينما أنت تسعى لإكمال شيء ما.
·        على سبيل المثال، إذا أدركت أنك بحاجة إلى إرسال رسالة بريد إلكتروني وأنت في منتصف شيء آخر، لا تتوقف عن إعادة البريد الإلكتروني. بدلاً من ذلك، قم بتدوين ذلك في مكان ما أنك تحتاج إلي إرسال البريد الإلكتروني والانتقال إليه بعد الانتهاء من المهمة المطلوبة.
·        ضع في اعتبارك، في بعض الأحيان لا يمكنك أن تجنب المقاطعات والاضطرابات. إذا تلقيت مكالمة هاتفية طارئة أثناء إحدى المهام، على سبيل المثال، فيجب عليك إجراء المكالمة. ابذل قصارى جهدك لتجنب المقاطعات، ولكن لا تضغط على نفسك أكثر مما أثناء عملك.


وبهذا يمكنك الاستفادة من وقتك بدرجة أكبر سواء للدراسة والمذاكرة أو للعمل أو لكليهما معاً. فإدارة الوقت هي مهارة مهمة للحصول على نتائج مثمرة. يمكن أن تساعدك على تحقيق أقصى استفادة من كل يوم، مما يؤدي إلى النجاح في مجالات العمل والمدرسة. ولكن تأكد من اتباع جدول يومي يتيح لك تحقيق أقصى استفادة من كل يوم كما ذكرنا.