موضوع تعبير عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم



موضوع تعبير عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ، مر سيدنا محمد رسول الله وخاتم الأنبياء وأشرف الخلق أجمعين بمتاعب كثيرة لا حصر لها تسببت له في الأذى النفسي والجسدي لكي يبلغنا الرسالة التي كلفه الله بها ويرفع راية الإسلام ويرسي قواعد.

 حياة رسول الله :-


 يعتبر سيدنا محمد صلى الله وسلم القدوة المناسبة والتي يجب أن نجعل أبنائنا يحتذوا بها، عاش رسول الله صلى الله عليه وسلم أوقات عصيبة منذ صغره، بدأت بوفاة والدته ووالده وهو صغير، فأصابه كثير من مشاعر الحزن والأسى، تولى عمه أبو طالب أمر رعايته وأصبح المسئول عنه.

كان سيدنا محمد يواجه أصعب اللحظات في حياته بقلب ثابت ملؤه اليقين بأن الله سينصره ولن يضيعه، بدأ رسول الله يشعر أن حياته مختلفة عن الآخرون، كان يقينه في محله حيث كانت تلك نقطة التحول في حياته.

حيث كان يهيئه الله ليكون آخر الأنبياء والرسل، كانت التحديات التي واجهها رسول الله أثناء تبليغ الإسلام صعبة، كما كانت تعرض حياته للخطر في كثير من الأوقات، حيث رصد الكثير من المشركين جوائز قيمة لمن يقتل رسول الله.

تبليغ سيدنا محمد لرسالة الإسلام :- 


يمكن التحدث من خلال موضوع تعبير عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم أن نتحدث عن سيدنا محمد حيث يتمتع بحب الناس طوال حياته، كما كان معروف بأنه صادق وأمين، كما كان يلجأ إليه المشركين لكي يفصل بينهم في القول، حيث كان معروف برجاحة عقله وأنه لا يظلم أحد أو يجور عليه.

من ضمن المواقف الذي قام رسول الله بحلها للمشركين، عندما اختلفت كبرى العائلات على من سينال شرف حمل الحجر الأسود، كانت كل عائلة تريد أن تنال شرف هذا الفعل، فاقترح رسول الله أن يتم وضع الحجر الأسود في قماشه وتشارك جميع العائلات في حملها، أعجبتهم الفكرة جميعا وقاموا بتنفيذها.

عندما وصل سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم لسن الأربعين، نزل سيدنا جبريل عليه وكان رسول الله في هذا الوقت متزوج السيدة خديجة، حيث رجع إليها مرتعش الجسد ويطلب منها أن تغطيه، وعندنا استراح والتقط أنفاسه حكي لها ما حدث له فلم تكذبه وذهبت معه لأحد أقربائها المعروف بعلمه الواسع، فقال لها أنه الرسول المنتظر.

 الصعوبات التي واجهها الإسلام في بدايته :-


 في بداية عرض رسول الله الأمر على أهل مكة، وصفه البعض بالجنون ووصفه الآخر بالسحر، وهناك من توقع انه يطلب الشهرة أو المال، كان معارضة قريش لرسول الله تنصب من خوفهم من خسارة الأموال التي يحصلون عليها من عبادة الأصنام، حيث كان يأتي الناس لزيارة الأصنام والحج حول الكعبة، لذلك كانت المعارضة شديدة.

اتبع رسول الله في بداية دعوته للإسلام إعداد بسيطة وكانوا يتقابلون سرا في دار الأرقم ابن أبي الأرقم، كان يخشى أتباع رسول الله من بطش قريش لهم، كانت قريش تقوم بتعذيب من تعلم أنه اتبع محمد بأبشع طرق التعذيب سواء كانوا رجالا أو نساء.

كما كانت تتعجب من إصرار إتباع رسول الله على عدم الخروج من الدين الإسلامي رغم الألم والعذاب، حيث أنهم لم يعلموا أنه من الصعب التخلي عن حلاوة الإيمان والإسلام التي ذاقتها قلوبهم.

تجمع الناس حول رسول الله وتصديقه لهم بسهولة لم يكن من فراغ، بل كان نتيجة لما يتصف به رسول الله من احترام الكبير والعطف على الصغير وعدم الكذب كما كان أمين وصبور، لم يعرف الظلم أبدا، لذلك نجد أن كان أصحابه على تم الاستعداد بالتضحية بحياتهم من أجله، كما كان رسول الله لين القلب وشجاع.

في نهاية موضوع تعبير عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وبعد التطرق للمصاعب التي عانى منها رسول الله لنشر الإسلام، يجب علينا تقدير هذا الدور ونقوم بإتباع أحكام ديننا الإسلامي والابتعاد عن نواهيه، كما يجب أن نشرح المواقف التي قام بها رسول الله لأبنائنا لكي نغرس حبهم له في قلوبهم.